اقتصاد

منتدى الأعمال لدول أمريكا اللاتينية يختتم فعالياته في بنما

الخميس 2019.4.11 05:28 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 172قراءة
  • 0 تعليق
إحدى جلسات المنتدى العالمي للأعمال لدول أمريكا اللاتينية في بنما

إحدى جلسات المنتدى العالمي للأعمال لدول أمريكا اللاتينية في بنما

اختتمت فعاليات النسخة الثالثة من المنتدى العالمي للأعمال لدول أمريكا اللاتينية في بنما.  

ودعا الحضور إلى الاستفادة من الفرصة التي أتاحها المنتدى للمستثمرين من المنطقتين والعمل على تعزيز التعاون والشراكات التجارية والاستثمارية خلال الفترة المقبلة.

واستقطب المنتدى مشاركة بارزة بلغت 800 مشارك من 50 دولة من بينهم رؤساء دول ووزراء وكبار المسؤولين الحكوميين وصناع القرار والسياسات وقادة الأعمال في حين جرى على هامش المنتدى عقد 300 اجتماع ثنائي بين مستثمرين من الإمارات ونظرائهم من الدول اللاتينية والكاريبية.


وشهد المنتدى -الذي نظمته غرفة تجارة وصناعة دبي بالشراكة مع بنك التنمية للبلدان الأمريكية و"ذا إيكونوميست إيفنتس" التي تدير محتوى المنتدى- 17 جلسة ومشاركة 46 متحدثاً.

وسلّط المنتدى الضوء على الفرص والتحديات والاتجاهات الرئيسية والتقنيات التي من شأنها أن تعزز التعاون بين المنطقتين الخليجية واللاتينية حيث حدد المشاركون القطاعات ذات الإمكانات العالية ومنها الأمن الغذائي والصناعات الغذائية والتمويل والتقنية المالية والمناطق الحرة والتجارة والسياحة والطاقة المتجددة والصناعات التي تركز على الابتكار.

وقال حمد بوعميم، مدير عام غرفة تجارة وصناعة دبي: "حققت النسخة الثالثة من المنتدى العالمي للأعمال لدول أمريكا اللاتينية أهدافها في استكشاف فرص وآفاق التعاون بين منطقتي الخليج العربي والدول اللاتينية والكاريبية، ونجحت في خلق منصة حوارية فعالة بين مجتمعي الأعمال لدى الجانبين ومهدت الطريق لشراكة طويلة الأمد".

وأشار إلى أن تنظيم المنتدى في بنما لأول مرة خارج الإمارات شكّل خياراً صائباً نظراً للفوائد التي نتجت عن هذه الخطوة لأنها أظهرت التزام القطاع الخاص في الإمارات بالاستثمار في الأسواق اللاتينية، وما الإقبال المميز من رجال الأعمال في أمريكا اللاتينية على المشاركة إلا دليل إيجابي على الثقة المتزايدة بدبي كوجهة استثمارية مفضلة للشركات اللاتينية".


وأكد الرئيس خوان كارلوس فاريلا، رئيس بنما، فرص التعاون المشتركة بين الجانبين، مشيراً إلى أهمية أن يلعب الجانبان دوراً مهماً في تعزيز التجارة البينية وخلق الازدهار في منطقتيهما، داعياً مجتمع الأعمال في مختلف الدول بقطاعيه العام والخاص إلى المشاركة في معرض إكسبو 2020 دبي الذي وصفه بالمنصة المثالية لاستعراض الإمكانات والقدرات التي توفرها بنما للعالم.

وأشار فاريلا إلى أن بلاده توفر مزايا تنافسية عديدة للشركات الخليجية والإماراتية وأبرزها فرص استثمارية متزايدة وبنية تحتية مالية صلبة وخدمات لوجستية متطورة، بالإضافة إلى موقع جغرافي استراتيجي يوفر وصولاً سهلاً للأسواق اللاتينية والكاريبية.

تعليقات