سياسة

نواب بالكونجرس يتبنون استراتيجية جديدة لحظر "الإخوان"

الثلاثاء 2017.11.21 06:50 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 993قراءة
  • 0 تعليق
نواب بالكونجرس طالبوا بحظر  جماعة الإخوان

نواب بالكونجرس طالبوا بحظر جماعة الإخوان

طالب نواب بالكونجرس إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بحظر جماعة "الإخوان" وتصنيفها منظمة إرهابية أجنبية عبر انتهاج استراتيجية جديدة تعتمد على "التصنيف الفردي" لفروع الجماعة في بلدان محددة، حسب مسودة رسالة اطلعت عليها وتحققت منها شبكة "فوكس نيوز". 

وفي تقرير نشرته الشبكة الأمريكية، الإثنين، على موقعها الإلكتروني، قالت إن مشرعين وراء مشروع قانون في مجلس النواب يهدف إلى تصنيف جماعة "الإخوان" منظمة إرهابية، أعدوا مسودة رسالة تدعو وزير الخارجية ريكس تيلرسون إلى تصنيف الجماعة كمنظمة إرهابية أجنبية.

وأضافت أنه تم توقيع مسودة الرسالة من قبل نحو 20 نائبا بالكونجرس، وتدعو تيلرسون إلى النظر في مشروع قانون تصنيف الإخوان جماعة إرهابية لعام 2017 برعاية 63 نائبا عضوا في الكونجرس.

وأشارت إلى أن الرسالة تعطي أمثلة على كيفية حظر الإخوان في مصر والإمارات والسعودية، وتقول إنه باتباع النهج ذاته، ستكون الولايات المتحدة في وضع يسمح لها بكبح هذه المنظمات من خلال فرض القيود المالية والقيود على السفر، ما يصعب على الجماعة أن تعمل، وفي الوقت ذاته يزيد عزلتها.

وأوضحت أنه بينما يؤيد المشرعون تصنيف الجماعة إرهابية على نحو كامل، فإنهم يقترحون أيضا استراتيجية جديدة يمكن من خلالها للإدارة أن تصنف أولا منظمات خاصة ببلدان محددة، وأشاروا إلى أن فروع الإخوان في مصر والسعودية والإمارات كلها أمثلة جيدة على أن التصنيف في بلدان بعينها سينجح.

ومن المتوقع أن تكون مسودة الرسالة جزءا من جهد تشريعي أوسع نطاقا يهدف إلى الضغط على إدارة ترامب لتصنيف الإخوان منظمة إرهابية أجنبية جزئيا أو كليا.

وتقول المسودة إن هناك سوابق في تصنيف منظمات إرهابية خاصة بكل دولة، وذكرت تنظيم "أنصار الشريعة"، الذي يضم مجموعتين في ليبيا وواحدة في تونس، تم تصنيفها على أنها منظمات إرهابية أجنبية منفصلة.

وختم النواب رسالتهم بدعوة وزارة الخارجية إلى اتخاذ إجراء فورى بشأن الإخوان، وقالوا إن التصنيف الفردي سيكون مرحلة أولى مهمة فى الحرب الدولية ضد الإرهاب.

وكانت إدارة ترامب قد درست تصنيف جماعة الإخوان منظمة إرهابية أجنبية في فبراير/شباط الماضي، حيث كان كبير المخططين الاستراتيجيين السابق ستيف بانون واحدا من المسؤولين الذين يضغطون من أجل التصنيف.

وكان عضو الكونجرس الجمهوري عن ولاية فلوريدا، ماريو دياز-بالارت، وهو أحد المشاركين في تقديم مشروع قانون مجلس النواب، قال في وقت سابق من هذا العام إن جماعة الإخوان تهدد مصالح الأمن القومي الأمريكية وينبغي أن تصنفها الإدارة منظمة إرهابية.

 وأضاف "لديك قادة في الإخوان تم تصنيفهم إرهابيين، لديك منظمات تابعة للإخوان، مثل حماس، تم تصنيفها منظمات إرهابية، لذلك أعتقد أنه من البديهي إلى حد كبير أن هذه منظمة إرهابية".

وكان وزير الخارجية تيلرسون، اعتبر خلال جلسة تأكيده بمجلس الشيوخ في يناير/كانون الثاني الماضي أن الجماعات مثل "القاعدة" و"الإخوان" هم "وكلاء للإسلام المتطرف" على حد تعبيره، وفي الوقت الراهن يريد المشرعون أن يتخذ إجراءات حاسمة ضد الجماعة.

تعليقات