China
سياسة

7 آلاف عائلة نازحة بكردستان تعود للموصل خشية الاستفتاء

الأحد 2017.9.24 07:53 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 419قراءة
  • 0 تعليق
نازحون يعودون إلى الموصل-أرشيفية

نازحون يعودون إلى الموصل-أرشيفية

أكد معاون مدير دائرة الهجرة والمهجرين في محافظة نينوى، ناظم يحيى، الأحد، عن عودة سبعة آلاف عائلة من مختلف المحافظات العراقية. 

وذكر يحيى، في حديث متلفز، أن عددًا كبيرًا من هذه العائلات غادرت محافظات إقليم كردستان والمخيمات الخاضعة لسيطرة السلطات الكردية وعادت إلى الموصل بسبب تخوفهم من استفتاء الإقليم المقرر إجراؤه يوم غد الإثنين، وفقًا لوسائل إعلام عراقية.

وأضاف أن دائرة الهجرة باشرت بتسجيل هذه العائلات لغرض تقديم المساعدات الإغاثية والعينية لهم.

وقال رئيس إقليم كردستان العراق، مسعود برزاني، إنه عاقد العزم على المضي قدمًا في إجراء استفتاء الاستقلال عن العراق.

وأضاف برزاني، في مؤتمر صحفي عقده، اليوم بشأن الاستفتاء، "حاولنا كثيرًا التوصل لحل من خلال الحوار مع بغداد لكن هذا لم ينجح، ممارسات بغداد دفعتنا لقرار الاستفتاء وفكرنا فيه جيدًا قبل اتخاذه، دعونا نبحث عن صيغة جديدة للعلاقة مع بغداد لنصبح جيرانًا جيدين".

وكان المجلس الأعلى للاستفتاء في كردستان أعرب عن رفضه لجميع المقترحات الخاصة بتأجيل الاستفتاء.

ومنذ إعلان البرزاني لأول مرة عن عزمه إجراء استفتاء الاستقلال أوائل العام الماضي، تصاعدت الاعتراضات الإقليمية، لكن خلال الشهر الماضي أعلنت الدول الكبرى ومجلس الأمن ودول المنطقة المحورية رفضها القاطع للاستفتاء، ولم يشذ عن التوافق الدولي إلا إسرائيل.

ومن جانبه، قال رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، إنه يرفض التفرد بقرار يمس وحدة العراق، وإن الاستفتاء المرتقب بشأن استقلال إقليم كردستان يؤثر على أمن المنطقة واستقرارها.

وأضاف العبادي، في مؤتمر صحفي عقده اليوم الأحد بشأن الاستفتاء: "لن نقبل بتعريض العراقيين للخطر أو إدخالهم في صراعات لا طائل منها"، موضحًا أن استفتاء كردستان العراق هو محاولة لتقسيم العراق.

 وشدد على أن الحكومة العراقية "لن تتخلى عن المواطنين الكرد، مؤكدًا أن "الانفراد بقرار يخص وحدة العراق مخالف للدستور".

وعلى جانب آخر، حظرت طهران، في وقت سابق اليوم، جميع الرحلات مع كردستان العراق، بناء على طلب الحكومة العراقية، عشية إجراء استفتاء حول تقرير مصير الإقليم، يواجه رفض الحكومة المركزية في بغداد ودول الجوار، فيما أطلق الجيش الإيراني مناورات عسكرية على الحدود مع الإقليم المتمتع بالحكم الذاتي.

وهددت كل من إيران وتركيا والعراق باتخاذ إجراءات عقابية ضد إقليم كردستان، في حال أصر الإقليم على إجراء الاستفتاء الذي بدأ بالفعل بالنسبة لأكراد الخارج، وينتظر أن ينطلق في الداخل غدًا.

وتعارض إيران وتركيا تصويت الأكراد على الاستقلال خشية أن يؤجج النزعة الانفصالية بين الأكراد فيهما.


تعليقات