اقتصاد

إنجازات موانئ دبي العالمية تفوق توقعات السوق في 2017

الأحد 2018.1.7 09:51 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 806قراءة
  • 0 تعليق
موانئ دبي العالمية تتطلع لاستمرار النمو في عام 2018

موانئ دبي العالمية تتطلع لاستمرار النمو في عام 2018

كشفت موانئ دبي العالمية عن تحقيق نتائج فاقت توقعات السوق وأنها تتطلع إلى استمرار هذا النمو في عام 2018. 

وقال سلطان أحمد بن سليم رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة "موانئ دبي العالمية": ان تعافي التجارة العالمية في 2017 جاء أقوى من المتوقع ويسرنا تحقيق أداء فاق توقعات السوق حيث نتجه لتحقيق نمو إجمالي بنسبة 10 بالمائة لكامل عام 2017 ونتطلع إلى استمرار هذا النمو في عام 2018.

وضخت المجموعة في العام الماضي استثمارات تجاوزت مليار دولار أمريكي كإنفاق رأسمالي في الفرص التجارية العالمية المتنامية التي ساهمت في تنويع أعمالها التجارية وتوسعة رقعة انتشارها على امتداد سلسلة التوريد العالمية إلى جانب استطلاع تقنيات ابتكار ذكية جديدة من خلال عدد من عمليات الاستحواذ وتأسيس الشراكات في مجال التكنولوجيا وإنجاز الأعمال التجارية المستدامة.

وشهد العام ذاته افتتاح التوسع في محطة "برنس روبرت" في كندا و جانب افتتاح "موانئ دبي العالمية" لمحطة سياحية جديدة في ليماسول في قبرص وبدء العمل في مركز لوجستي جديد في كيغالي في رواندا وفي مشروع محطة جديدة في "بوسورجا" في الإكوادور وإدخال بوسان في كوريا الجنوبية في محفظة المحطات الموحدة وبدء تشغيل "موانئ دبي العالمية –بربرة" في جمهورية أرض الصومال وبنهاية العام استحوذت "موانئ دبي العالمية" في الأمريكتين على حصة ملكية كاملة 100 % في ميناء إمبرابورت في البرازيل.

وقال سلطان أحمد بن سليم "إن الإنجازات البارزة شملت تعزيز الشراكة في كل من البرازيل والإكوادور وكازاخستان وقبرص وجمهورية أرض الصومال والهند ومصر ومالي مع مجموعة من الاستثمارات في البنية التحتية لتمكين التجارة العالمية وربط الدول بالأسواق الدولية. واقترن ذلك بسلسلة من عمليات الاستحواذ التي توفر فرص نمو بارزة وتؤهلنا لتحقيق استراتيجيتنا الهادفة إلى تعزيز الخدمات المرتبطة بالموانئ والاستفادة من إمكانات النمو في القطاع على المديين المتوسط والطويل ونذكر على سبيل المثال إدراج مدينة دبي الملاحية والأحواض الجافة العالمية في عمليات المجموعة مع توسيع نطاق الخدمات التي نقدمها إلى العملاء.

وتابع: قطعنا أشواطاً كبيرة في توفير قيمة مضافة لعملائنا في نقاط أخرى ضمن سلسلة التوريد العالمية من خلال زيادة الخدمات اللوجستية والمجمعات الصناعية وعمليات المنطقة الحرة والحلول التجارية الرقمية الذكية كما في قناة السويس في مصر و"بوسورجا" في الإكوادور و" بربرة" في أرض الصومال و"بورت دي فوتور" في السنغال وغيرها. ونواصل سعينا إلى زيادة الطاقة الاستيعابية في أسواق النمو الرئيسية مع المحافظة على الهيكلية الحالية لمحفظة أعمالنا والتي تركز بنسبة 70 بالمائة على بضائع المنشأ والمقصد و75 بالمائة على الأسواق الأسرع نموا".

وعلى الصعيد المحلي بالإضافة إلى الاستحواذ على مدينة دبي الملاحية والأحواض الجافة العالمية قامت موانئ دبي العالمية بافتتاح الطاقة الاستيعابية الجديدة في المحطة 3 في ميناء جبل علي والبالغة 1.5 مليون حاوية نمطية ما رفع الطاقة الاستيعابية للمحطة رقم 3 إلى 4 ملايين حاوية نمطية لتكون بذلك أكبر منشأة تعمل بشكل شبه آلي في العالم. وتأتي إضافة الطاقة الاستيعابية الجديدة لترفع الطاقة الكلية لميناء جبل علي من 18 مليون حاوية نمطية /قياس 20 قدما/ إلى 19.5 مليون حاوية نمطية وذلك استجابة للطلب في الأسواق الناشئة.

وأكد ابن سليم أن القطاع البحري المحلي يعد رافداً مهماً من روافد الاقتصاد الوطني وركيزة أساسية لتعزيز تنافسية الدولة إقليميا إقليمياً وعالمياً ويحظى بدعم القيادة الدائم نظرا لكونه ركيزة أساسية في نمو الاقتصاد المحلي. كما تساهم الأنشطة البحرية في تحقيق تطلعات القيادة لبناء اقتصاد تنافسي ومتنوع ومستدام يمهد الطريق أمامنا للوصول إلى مرحلة ما بعد النفط. ولهذا نركز على تحقيق استمرار واستدامة نمو هذا القطاع من خلال الاستثمار في البنى التحتية المتطورة والاستفادة من موقع الدولة الاستراتيجي.

وأشار إلى أن الصناعة البحرية تشهد تغيرات كثيرة ومتلاحقة وكما هو الحال دائما فإن التغيير يجلب معه المخاطر والفرص لكننا في موانئ دبي العالمية نعتزم البقاء في الطليعة واستباق هذه التغيرات سيرا على نهج قيادتنا الرشيدة.

وتشمل بعض إنجازات "موانئ دبي العالمية" خلال عام 2017 انضمام "موانئ دبي العالمية في يناير 2017 إلى فرق الطوارئ اللوجستية التابعة للأمم المتحدة للمساعدة بالتعاون مع عدد من شركات الخدمات اللوجستية العالمية في سرعة الاستجابة للكوارث الإنسانية وإرسال إمدادات الإغاثة الأساسية إلى المناطق المتضررة بفعالية عالية ووقت مختصر.

وعلى هامش المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس قام سلطان أحمد بن سليم رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة "موانئ دبي العالمية" بتوقيع مذكرة تفاهم مع برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة تنص على قيام موانئ دبي العالمية ضمن فرق الطوارئ اللوجستية التي تضم "أجيليتي" و"ميرسك" و"يو بي إس" بتقديم المساعدة عند وقوع الكوارث الطبيعية الكبرى مثل الزلازل والعواصف والفيضانات لدعم جهود الإغاثة بعد وقوع الكارثة مباشرة.

كما ناقش سلطان أحمد بن سليم مع إلون موسك الرئيس والرئيس التنفيذي لشركة "تسلا آند سبيس إكس" الاستخدامات المحتملة لتكنولوجيا "تسلا" في عمليات موانئ دبي العالمية وذلك خلال اجتماع عقد ضمن فعاليات القمة العالمية للحكومات في دبي. ودار الحديث حول استخدام حلول بطاريات "تسلا" لتخزين الطاقة المتجددة في موانئ ومحطات محفزة التجارة العالمية في الأسواق سريعة النمو في كل من أفريقيا والهند وأمريكا اللاتينية.

واستقطبت موانئ دبي العالمية في المملكة المتحدة جميع عمليات الاتحاد العالمي لشحن الحاويات "التحالف" إلى موانئها في لندن-غيتواي وساوث هامبتون حيث ستقوم بمناولة سفن التحالف التي ستربط هذه المحطات بطرق تجارية جديدة ما يدعم الاقتصاد البريطاني ويوفر خيارات أوسع للعملاء.

وقد أعلن "التحالف" التي يتألف من خطوط الشحن "هاباغ لويد" و"كي لاين" و"أم أو أل" و"أن واي كاي لاين" و"يانغ مينغ" تفاصيل سفنه التي يستخدمها عبر المحيط الأطلسي والتي سترسو في ميناء ساوثهامبتون التابع لموانئ دبي العالمية وتلك التي ستتوقف في موانئ دبي العالمية-لندن غيتواي .

وجميعها تربط بين آسيا وأوروبا ما يتيح للميناء الواقع في "أسيكس" توفير صلات ربط أوسع على خطوط التجارة بين الشمال والجنوب والشرق والغرب الأمر الذي يمنح خيارات أكبر للصناعة البريطانية خاصة وأن الميناء متاخم لمجمع الخدمات اللوجستية في لندن-غيتواي الذي يوفر قرابة مليون متر مربع من حلول التوزيع وسلسلة التوريد لتجار التجزئة وشركات الخدمات اللوجستية مثل "ليدل" و"يو بي أس".

وشهدت موانئ دبي العالمية-لندن غيتواي انطلاق أول قطار تصدير من المملكة المتحدة الى الصين، يحمل على متنه عددا كبيرا من الحاويات المليئة بالسلع البريطانية وذلك بعد أقل من ثلاثة اشهر على وصول أول قطار استيراد من الصين الى المملكة المتحدة. قطع القطار مسافة 7 آلاف و 500 ميل في مدة تستغرق ثلاثة اسابيع إنطلاقا من محطة السكك الحديدية المتطورة في ميناء "لندن غيتواي"في منطقة "ساوث إسكس" نحو مدينة "ييوو" بمقاطعة تشيجيانغ شرقي الصين.

تمثل هذه الخطوة تطورا لافتا في تطبيق مبادرة "حزام واحد طريق واحد" التي أطلقتها الصين بهدف إعادة بناء طريق تجارة الحرير القديم إلى الغرب. والتي تعد دولة الإمارات وموانئ دبي العالمية من أبرز داعميها.

و فازت "موانئ دبي العالمية" محفز التجارة العالمية الرائد بجائزة دبي للجودة تقديرا لتميز واستدامة أعمالها وتبنيها لأفضل الممارسات على امتداد محفظتها العالمية التي تضم 78 ميناء في ست قارات. كما وقعت المجموعة مذكرة تفاهم مع صندوق الاستثمار والبنى التحتية الوطني التابع للحكومة الهندية على هامش قمّة النقل والخدمات اللوجستية المتكاملة التي عقدت في نيودلهي يقوم بموجبها الطرفان باستكشاف فرص تطوير مشاريع استثمارية في قطاع اللوجستيات في الهند.

وكانت موانئ دبي العالمية قد أعلنت في فبراير 2016 عن سعيها لاستكشاف فرص استثمارية في الهند خلال السنوات القادمة تفوق قيمتها مليار دولار أمريكي وتغطي مشاريع توسعة في المحطات القائمة وعقود امتياز طويلة الأمد لمحطات جديدة ومستودعات حاويات برية والتوسع في خدمات السكك الحديدة متعددة الوسائط القائمة حاليا إضافة إلى الاستثمار في المناطق الاقتصادية القائمة على الموانئ وفي المناطق الحرة ومحطات الرحلات السياحية.

وتسلمت "موانئ دبي العالمية" رسميا إدارة ميناء بربرة في جمهورية أرض الصومال في احتفال إيذانا ببدء تطبيق عقد امتياز لمدة ثلاثين عاماً لإدارة وتطوير مشروع ميناء متعدد الاستخدامات في بربرة. وأعلنت "بي آند أو ماريتايم" المملوكة بالكامل من قبل "موانئ دبي العالمية" اليوم عن استحواذها على شركة "رايسير" /ريمولكي واي سيرفيسيوس ماريتيموس، إس.إل/ الشركة الإسبانية التي تقدم الخدمات البحرية في جميع أنحاء العالم منذ عام 1966 والتابعة لشركة "بيرج سيا إس. إيه.

ووقّعت "موانئ دبي العالمية وحكومة كازاخستان على مذكرتي تفاهم بخصوص تطوير نظام مجتمع الميناء "بي سي إس" ودمج عمليات الجمارك وذلك قبيل انطلاق فعاليات منتدى استانا الاقتصادي. ويعتبر نظام مجتمع الميناء منصة إلكترونية شاملة طورتها شركة "دبي التجارية" التابعة لمجموعة "موانئ دبي العالمية" والتي تتيح تبادل المعلومات بين الجهات المرتبطة بالعمليات البحرية والبرية وعمليات المطارات. ويكمن الهدف من وراء هذه الخطوة في تحسين ممارسة الأعمال التجارية في الموانئ والمناطق الحرة في كازاخستان عبر المعاملات غير الورقية التي تُلغي الحاجة إلى الانتظار في صفوف طويلة في المكاتب الإدارية وتقلل من التأخير والازدواجية في الأعمال.

شهدت "موانئ دبي العالمية-ليماسول" بدء التشغيل المبدئي لمحطة الركاب السياحية في الميناء والتي تتميز بتطورها وقدرتها على مناولة أكبر السفن السياحية وذلك بعد بضعة أشهر من تاريخ بدء عملياتها في قبرص. تمتد محطة الركاب السياحية الجديدة التي سيتم افتتاحها رسميا خلال فصل الصيف الجاري على مساحة 7 آلاف مترا مربعا وتضم سبعة مراس. وتوفر المحطة التي ستعمل على مدار الساعة خدمات متكاملة تتيح مناولة سفن الركاب التي تتخذ من الميناء نقطة انطلاق وعودة إضافة إلى مناولة السفن العابرة ما يضمن تعزيز تجربة العملاء. وتشمل محطة "موانئ دبي العالمية-ليماسول" غاطسا بعمق 11 مترا /بدون مدّ وجزر/ ومراسي بطول 400 مترا تسمح باستقبال سفن الركاب السياحية كما حصد برنامج التعليم العالمي لشركة "موانئ دبي العالمية" المركز الأول بفئة "أفضل تقييم" وذلك في جوائز المشاركة المؤسسية بالمملكة المتحدة تكريما لعملية القياس التي تقوم بها المحفزة الرائدة للتجارة العالمية في هذا البرنامج بهدف تحقيق أقصى أثر ممكن.

ويشتمل البرنامج الذي جرى إطلاقه عام 2016 على قيام موظفين بإعطاء دروس في المدارس المحلية بجميع أرجاء العالم من أجل تعزيز مهارات وتطلعات وثقة الشباب عبر تثقيفهم حول التجارة والخدمات اللوجستية والقطاع البحري وفرص العمل المرتبطة بها.

و قام الرئيس الإكوادوري لينين مورينو وسلطان أحمد بن سليم بوضع حجر الأساس لمشروع ميناء جديد منعدد الاستخدامات في بورسوجا بالإكوادور تقوم موانئ دبي العالمية بتطويره بموجب عقد امتياز مدته 50 عاما وباستثمار يزيد على مليار دولار أمريكي. وكانت موانئ دبي العالمية قد أعلنت عام 2016 عن فوزها بعقد امتياز لمدة 50 عاماً لمشروع ميناءٍ جديد متعدد الاستخدامات في مدينة بوسورجا الواقعة على بعد 65 كم عن مدينة غواياكيل مركز الأعمال الرئيسي في الإكوادور. وتبلغ التكلفة المبدئية للمرحلة الأولى من المشروع 500 مليون دولار أمريكي تشمل عمليات شراء الأرض وتجريف قناة دخولٍ جديدة وشق طريق بطول 20 كم للوصول إلى الميناء ورصيف بطول 400 متر مجهّز لمناولة الحاويات والبضائع الأخرى. ويعد وضع حجر الأساس إيذانا ببدء عمليات البناء لإنجاز المرحلة الأولى التي توفر طاقة استيعابية تصل 750 ألف حاوية نمطية /قياس 20 قدماً/ .

وأعلنت "موانئ دبي العالمية" المحدودة عن عقد اتفاقيتين للاستحواذ على إثنين من الأصول البحرية في دبي بقيمة إجمالية تصل إلى 405 ملايين دولار أمريكي. وبموجب الاتفاقيتين تستحوذ المجموعة على "مدينة دبي الملاحية" بقيمة 180 مليون دولار أمريكي إضافة إلى شراء الأحواض الجافة العالمية عن طريق ضخ رأس مال قدره 225 مليون دولار أمريكي. ومن المتوقع أن تبدأ الاستحواذات الجديدة بتحقيق أرباح تراكمية منذ العام الأول للدمج الكامل. تخضع كل من عمليتي الاستحواذ لشروط معينة سابقة ويتوقف الاستحواذ على الأحواض الجافة العالمية على اتمام عملية إعادة هيكلة ديونها بنجاح. ومن المتوقع اتمام الصفقتين قبل نهاية الربع الأول من عام 2018.

أعلنت شركة "بي أند ماريناز" التابعة لمجموعة موانئ دبي العالمية و" آي جي واي ماريناز" المشغل والمطور الدولي للموانئ عن إطلاق مشروع ميناء لليخوت الفاخرة في سيت بفرنسا. ومن المتوقع البدء بعمليات البناء بنهاية العام الجاري. سيضم مجمع اليخوت الجديد عند افتتاحه 12 مرسى مخصصا لليخوت الفاخرة الكبيرة التي يصل طولها إلى 328 قدم /100 متر/ مع حد أقصى للغاطس يصل إلى 23 قدما /7 أمتار/.

وقّعت موانئ دبي العالمية- المحفز الرائد للتجارة العالمية - اتفاقاً لتصبح شريكاً مؤسساً في مبادرة "منطقة 2071" وهي منظومة مبتكرة تهدف إلى تشكيل مستقبل دولة الإمارات وجعلها أفضل دولة في العالم وتحقيق أهداف خطة مئوية الإمارات 2071.

وأعلنت موانئ دبي العالمية المحدودة عن قيامها بمناولة52.3 مليون حاوية نمطية /قياس 20 قدما/ عبر محفظة أعمالها العالمية خلال الأشهر التسعة الأولى من 2017 مسجلة زيادة في أحجام المناولة الإجمالية على أساس سنوي بنسبة 10.0 بالمائة على أساس التقارير المحاسبية فيما بلغت الزيادة على أساس المقارنة المثلية 9.6%. وشهد الربع الثالث نموا متسارعا في أحجام المناولة على أساس سنوي بنسبة 13.5بالمائة على أساس التقارير المحاسبية وبنسبة 13.3بالمائة على أساس المقارنة المثلية متفوقا على أداء الربع الثاني وعلى توقعات "دروري البحرية" التي رفعت تقييمها لنسبة النمو في أحجام المناولة إلى 5.5 بالمائة خلال 2017.

كما أعلنت "موانئ دبي العالمية" عن اعتزامها تطوير مشروع منطقة حرة في جمهورية أرض الصومال تتكامل مع مشروع تطوير ميناء بربرة الذي سجل نموا قياسا في أحجام المناولة منذ تولي "موانئ دبي العالمية" إدارته في شهر مارس من العام الجاري.

و تحت رعاية فخامة الرئيس المصري قام الفريق مهاب مميش رئيس هيئة قناة السويس ورئيس الهيئة العامة للمنطقة الاقتصادية لقناة السويس و سلطان أحمد بن سليم رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة موانئ دبي العالمية بتوقيع إتفاقية الشراكة بين الجانبين لتطوير منطقة صناعية وتجارية وسكنية متكاملة في العين السخنة في جمهورية مصر العربية.

كما احتفلت "موانئ دبي العالمية" بالذكرى العاشرة لإدراجها في بورصة "ناسداك دبي". كانت موانئ دبي العالمية أول شركة مدرجة في بورصة"’ناسداك دبي" وتواصل تحديد معايير جديدة لتطوير الأسواق الرأسمالية الإقليمية والمساهمة في تحويل دبي إلى عاصمة للاقتصاد الإسلامي.

واستحوذت موانئ دبي العالمية على حصة إضافية تبلغ 66.67 بالمائة في "الشركة البرازيلية لمحطات الموانئ" /"إمبرابورت"/ في البرازيل من شركة "أوديبريشت" لتصبح بذلك مالكة لـ 100 بالمائة من حصص الشركة.

وأطلقت المجموعة برنامج "الإماراتيين في الخارج" الذي يستهدف استقطاب الطلاب الإماراتيين خارج الدولة للتدرب في مواقع المجموعة على مستوى العالم. تم إطلاق البرنامج العالمي خلال "المنتدى السنوي للطلبة الإماراتيين" في واشنطن دي سي في الولايات المتحدة الأمريكية من قبل مها القطان نائب الرئيس الأول للثروة البشرية في موانئ دبي العالمية. ويهدف البرنامج إلى توفير فرص التدريب للإماراتيين الذين يتابعون دراساتهم الجامعية في البلدان حيث تتواجد المجموعة عبر قارات العالم الست. كما يتيح لهم اكتساب الخبرة وتطوير مهاراتهم وتأسيس علاقات عمل تعزز من سيرتهم الذاتية وتزيد معرفتهم بالتجارة العالمية.

وتطوع موظفو المجموعة للمشاركة بالتعاون مع 47 مؤسسة في 60 مشروعا تطوعيا استهدف أكثر من 5 آلاف مستفيد. تساهم مبادرة "أسبوع العمل التطوع العالمي" التي أطلقتها موانئ دبي العالمية للعام الرابع على التوالي بالتزامن مع يوم التطوع العالمي في غرس ثقافة التطوع بين موظفيها عبر تمكينهم من تخصيص وقت خلال ساعات العمل للاشتراك في أنشطة تطوعية لمساعدة مجتمعاتهم المحلية والمساهمة الفاعلة في تحقيق التنمية المستدامة.

 وقد خصص الموظفون هذا العام 4 آلاف و700 ساعة تطوع في عدد من المبادرات في 19 بلدا.


تعليقات