اقتصاد

"الوزراء المصري" يستعد لافتتاح مسجد وكاتدرائية بالعاصمة الإدارية

الأربعاء 2019.1.2 12:09 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 329قراءة
  • 0 تعليق
الرئيس المصري خلال تفقده مسجد الفتاح العليم بالعاصمة الإدارية الجديدة

الرئيس المصري خلال تفقده مسجد الفتاح العليم بالعاصمة الإدارية الجديدة

يبحث مجلس الوزراء المصري في اجتماعه الأربعاء، برئاسة الدكتور مصطفي مدبولي، الاستعدادات لافتتاح مسجد الفتاح العليم وكاتدرائية ميلاد المسيح بالعاصمة الإدارية الجديدة، وكذلك استعدادات تأمين الاحتفال بعيد الميلاد المجيد.

وتفقد الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، الشهر الماضي، عددا من المشروعات الجاري تنفيذها بالعاصمة الإدارية الجديدة، شملت كاتدرائية ميلاد المسيح ومسجد الفتاح العليم والمدينة الرياضية والمجلس القومي لأسر الشهداء والمصابين.

ويعد مشروع العاصمة الإدارية الجديدة أحد أكبر مشروعات التطوير العقاري في مصر، لاسيما أن مساحة المدينة وفق مخطط المشروع 170 ألف فدان.

وحسب بيان صادر عن مجلس الوزراء، فإنه من المقرر أن يبحث المجلس تطور العمل في المشروعات القومية التي سيتم افتتاحها خلال العام الحالي، ويناقش عددا من التشريعات الجديدة التي ستحيلها الحكومة المصرية لمجلس النواب خلال الفترة المقبلة.

وأعلن الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، في مارس/آذار 2015 عن مشروع إنشاء العاصمة الإدارية الجديدة لتكون عاصمة عالمية وبؤرة النشاط الاقتصادي للبلاد، لتحقيق حلم طالما راود الشعب المصري.

ويهدف المشروع إلى تأسيس مدينة إدارية اقتصادية جديدة جاذبة للاستثمار، وتقع ضمن إقليم القاهرة الكبرى، ما يساهم في توسيع الحيز العمراني وتفريغ العاصمة الحالية من التكدس والازدحام.

وتتميز العاصمة الإدارية التي تقع على مسافة تبعد 45 كيلومترا من وسط العاصمة القاهرة، و55 كيلومترا من خليج السويس، بقربها من مدن شرق القاهرة (بدر والشروق والقاهرة الجديدة)، وبوجود 5 مداخل أولها مدخل (طريق القاهرة-العين السخنة) ومدخل (طريق القاهرة-السويس) ومدخل (محور محمد بن زايد وطريق الدائري الإقليمي)، بالإضافة إلى محاور الطرق الرئيسية.

وينقسم مخطط إنشاء العاصمة إلى 3 مراحل، أولها على مساحة 170 كيلومترا مسطحا وتتضمن منطقة الرئاسة (القصر الرئاسي) ومنطقة (الحي الحكومي) و(الحي الدبلوماسي) و(المدينة الطبية)، ومناطق سكنية بكثافات مختلفة ومناطق متعددة الاستخدامات، ومحطة قطار مركزية للعاصمة ترتبط بـ(محطة رمسيس) ومحطات القاهرة.

كما يتوسط العاصمة الإدارية النهر الأخضر وهو حديقة كبيرة بطول 35 كيلومترا وعرض كيلومتر واحد.

تعليقات