سياسة

صحيفة أمريكية: أردوغان يضخ مليارات لشراء الأصوات والاقتصاد يدفع الثمن

الأربعاء 2018.6.20 03:18 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 258قراءة
  • 0 تعليق
أردوغان يغازل الأتراك بحزم حوافز اجتماعية

أردوغان يغازل الأتراك بحزم حوافز اجتماعية

قالت صحيفة "كريستيان ساينس مونيتور" الأمريكية إن حزمة الحوافز الاجتماعية التي أقرها حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا قبيل انطلاق انتخابات الأحد المقبل، وتقترب من ستة مليارات دولار، ربما كانت إشارة على المأزق الذي يواجهه الرئيس رجب طيب أردوغان وحزبه في مواجهة معارضة موحدة.  

وتحت عنوان "هل هو شراء للأصوات في تركيا؟ الثمن غال والرضا غير مضمون"، قالت الصحيفة إن أردوغان وحزبه اعتادا على مثل هذه التحركات خلال الانتخابات، ولكن الاقتصاد التركي مقبل على أوقات صعبة والخبراء يتوقعون أن تدفع تركيا ثمنا فادحا لهذا الإجراء والذي قد لا يضمن الفوز للرئيس وحزبه.

وأوضحت الصحيفة في تحليل كتبه سكوت بيترسون، أنه منذ تولي حزب العدالة والتنمية السلطة في تركيا، والرفاهية الاجتماعية أداة مهمة بالنسبة للحكومة وللمستفيدين من هذا الدعم، والقاعدة الانتخابية للحزب.

وتابعت أنه لهذا فربما لم تكن هنالك مفاجأة في أن يقدم حزب الرئيس على هذه الخطوة في الفترة التحضيرية للانتخابات.

ولكن اقتصاد تركيا مقبل على فترات عصيبة – بحسب المونيتور – التي تنقل عن خبراء توقعاتهم بأن تدفع أنقرة ثمنا غاليا لضح مثل هذا الكم الهائل من الأموال.

ويبقى تساؤل مهم عما إذا كان ضخ كل هذه الأموال يمكن حتى أن يضمن التفوق للعدالة والتنمية ضد معارضة موحدة، تقول الصحيفة.

ونقلت عن فادي هاكورا، رئيس مشروع تركيا في مؤسسة "تشاتام هاوس" البحثية في لندن قوله إن هذه الخطوة تعبير عن "شعبوية اقتصادية بامتياز، وهي تشير إلى أن حزب العدالة والتنمية يظهر علامات رعب متزايدة".

وأضاف: "قد تعزز حزمة الحوافز الاجتماعية التي أعلنتها الحكومة قاعدتها الانتخابية. ولكني لا أظن أنها ستكون قادرة على اجتذاب الناخبين المترددين الذين يتجهون الآن إلى معسكر المعارضة."

وتجرى الانتخابات داخل تركيا يوم في 24 يونيو/حزيران الجاري، وسيسعى أردوغان من خلالها لتمديد حكمه المستمر منذ 15 عاما وتولي سلطات رئاسية جديدة واسعة النطاق يقول إن بلاده بحاجة إليها لمعالجة التحديات الاقتصادية والأمنية.

وتشير استطلاعات الرأي إلى أن تحالف أردوغان الانتخابي قد يخسر الأغلبية البرلمانية بنسبة طفيفة بينما قد تتجه الانتخابات الرئاسية صوب جولة إعادة.

تعليقات