سياسة

وزير خارجية جامبيا لـ"العين الإخبارية": نرحب برفع العقوبات عن إريتريا

يدعو للاقتداء بإثيوبيا وإريتريا في حل الخلافات

الخميس 2018.11.15 04:24 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 149قراءة
  • 0 تعليق
وزير خارجية جامبيا مامادو تانجارا - أرشيفية

وزير خارجية جامبيا مامادو تانجارا - أرشيفية

رحب وزير خارجية جامبيا، مامادو تانجارا بقرار مجلس الأمن الدولي الذي نص على رفع العقوبات المفروضة عن إريتريا، ودعا دول العالم إلى الاقتداء بالسلوك الذي اتخذته إثيوبيا وإريتريا في حل خلافاتهم سلميا. 

جاء ذلك في تصريحات للوزير الجامبي لـ"العين الإخبارية" عقب اجتماع له مع نظيره الإثيوبي على هامش أعمال القمة الأفريقية المنعقدة بمقر الاتحاد الأفريقي بأديس أبابا.

 وقال تانجارا، إن إثيوبيا وإريتريا قدمتا نموذجا للعالم في حل الخلافات بينهما عبر الحوار، مضيفا أن حكومة بلاده تشيد بالدولتين، لإنتهاجهما طريق السلام وتوصلهما إلى اتفاق سلام في حل خلافاتهما.

وحول عملية الإصلاح المؤسسي للاتحاد الأفريقي التي تبحثها القمة، قال تانجارا، لكل إصلاح تحديات لكن بالإرادة السياسية يمكن للأفارقة جعل منظمة الاتحاد الأفريقي فعالة، مضيفا أنه على يقين من قدرة القادة الأفارقة في التغلب على جميع التحديات التي تواجه الاتحاد الأفريقي. 

وقرر مجلس الأمن الدولي بالإجماع، أمس الأربعاء، رفع العقوبات المفروضة على إريتريا بعد إبرامها اتفاق سلام مع جارتها إثيوبيا وعودة الدفء إلى علاقاتها مع جيبوتي.

وكانت إريتريا وإثيوبيا قد وقّعتا في يوليو/تموز اتفاق سلام وضع حدا لعقدين من الأعمال العدائية بين البلدين وأدّى إلى تحسّن في العلاقات بينها وبين كل من جيبوتي والصومال؛ ما أسهم بدوره في التخفيف من حدّة التوتّرات في القرن الأفريقي.

واستضافت الإمارات إجراءات مراسم توقيع اتفاق الصلح النهائي بين إريتريا وإثيوبيا في العاصمة أبوظبي، برعاية الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.

وانطلقت، الأربعاء، بمقر الاتحاد الأفريقي في أديس أبابا، أعمال الدورة الاستثنائية للمجلس التنفيذي في الاتحاد الأفريقي على مستوى وزراء الخارجية، والتي تمهد لانعقاد القمة الأفريقية الاستثنائية على مستوى رؤساء الدول والحكومات، يومي 17 و18 نوفمبر/ تشرين الثاني. 

ويبحث المجلس التنفيذي لوزراء الخارجية على مدار يومين، مختلف القضايا المدرجة ضمن جدول أعمال القمة، من تقارير حول الإصلاح المؤسسي للاتحاد ووكالة الاتحاد الأفريقي للتنمية، فضلا عن تعديل آليات مراجعة النظراء، والمحكمة الأفريقية لحقوق الإنسان والشعوب، واللجنة الأفريقية لحقوق الإنسان والشعوب، والبرلمان الأفريقي.

ويشمل جدول الأعمال تعزيز دور مجلس السلم والأمن للاتحاد الأفريقي، إضافة إلى سبل التمويل، وتقاسم الأدوار مع التجمعات الاقتصادية والإقليمية، والشركاء الاستراتيجيين.

تعليقات