سياسة

الجيش الإثيوبي يعلن تأييده لملاحقة عسكريين متهمين بالفساد

السبت 2018.11.24 05:58 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 191قراءة
  • 0 تعليق
صورة أرشيفية لإحدى آليات الجيش الإثيوبي - أ.ف.ب

صورة أرشيفية لإحدى آليات الجيش الإثيوبي - أ.ف.ب

أعلنت وزارة الدفاع الإثيوبية تأييدها للخطوات التي اتخذتها الحكومة بشأن ملاحقة قادة عسكريين من الجيش متهمين بعمليات فساد واستغلال المال العام.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده العميد محمد تسما مسؤول الاتصال والعلاقات العامة في الجيش، السبت.

وقال تسما إن الجيش يؤيد حملة الاعتقالات التي تمت وسط عدد من الجنرالات في شركة المعادن الهندسية "ميتيك" التابعة لوزارة الدفاع، مشيرا إلى أن عمليات الفساد التي تلاحق المتهمين لا تمت بصلة إلى الجيش الذي يعرف بالانضباط والنزاهة.

واعتبر أن ما حدث في الشركة هو سلوك فردي ارتكبه عدد من قادة الجيش، مشددا على ضرورة أن ينالوا محاسبة قانونية على الجرائم التي اقترفوها بحق المال العام واستغلال نفوذهم. 

وأكد أن قوات الدفاع الوطني ستقف ضد كل من يحاول إعاقة عملية الإصلاح والتحول الذي تشهده البلاد، قائلا: "قوات الجيش الوطني ستدعم كل الإجراءات التي تتخذ ضد الفاسدين ومنتهكي حقوق الإنسان في البلاد".

ولفت إلى أن قوات الجيش ستكون حازمة ضد محاولات زعزعة الاستقرار وتهديد أمن وسلامة المواطنين.


وتعهد رئيس الوزراء آبي أحمد، الأسبوع الماضي، بملاحقة المشتبه بهم بارتكاب فساد وانتهاكات لحقوق الإنسان في البلاد، مؤكدا أن حكومته ستقدم كل من تورط في عمليات فساد وانتهاكات للعدالة.

وأحالت السلطات الإثيوبية مطلع الشهر الحالي 27 جنرالا بالجيش إلى المحاكمة، في اتهامات بالفساد واستغلال المال العام في شركة "ميتيك". 

وكان النائب العام الإثيوبي قد كشف في مؤتمر صحفي عن اعتقال 63 من المتهمين بينهم مسؤولون في جهاز الأمن والمخابرات، وشركة المعادن الهندسية التابعة للجيش. 

كما أوقفت السلطات الإثيوبية الجنرال كنفى دانجو المدير السابق لشركة المعادن الهندسية بعد ساعات من إعلانها إحالة 27 جنرالا بالجيش إلى المحاكمة، في اتهامات بالفساد، مشيرة إلى أن الجنرال دانجو اعتقل في منطقة الحمرا على الحدود الإثيوبية السودانية. 

ومنذ تولى آبي أحمد السلطة في أبريل/نيسان الماضي أحدث سلسلة تغييرات وإصلاحات وجدت قبولا غير مسبوق من المجتمع الدولي والإقليمي.

تعليقات