مجتمع

"لوسيفر".. أسوأ موجة حارة بأوروبا منذ 14 عاما

السبت 2017.8.5 05:27 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 796قراءة
  • 0 تعليق
أطفال يلهون في المياه بألبانيا

أطفال يلهون في المياه بألبانيا

أطلقت 11 دولة بجنوب ووسط أوروبا تحذيرات شديدة من موجة حارة قاسية يطلق عليها "لوسيفر" هي الأسوأ منذ عام 2003، تسببت في مصرع شخصين على الأقل ما دفع السلطات المحلية لحث المقيمين والسياح على اتخاذ احتياطاتهم وسط تحذيرات العلماء من أن الأسوأ مازال قادما.

ومع ارتفاع درجة الحرارة في العديد من المناطق لما يصل إلى 40 درجة مئوية أو أكثر من ذلك، تشهد السلطات في دول أوروبية بينها إيطاليا وسويسرا وبولندا والمجر ورومانيا وكرواتيا حالة تأهب قصوى، بينما تقول شبكة الأرصاد الجوية الأوروبية إن مساحات واسعة من جنوب إسبانيا وفرنسا تواجه الخطر ذاته.

ووضعت خدمات الطوارئ على أهبة الاستعداد للتعامل مع أي أضرار بشرية أو مادية، بينما يتم حث الناس على اليقظة والبقاء داخل منازلهم وتجنب الذهاب في رحلات طويلة وشرب سوائل بشكل كافٍ والاستماع إلى النصائح الطارئة من مسؤولي الصحة في البلاد.

ولقى شخصان على الأقل مصرعهم، في رومانيا وبولندا، بينما تم أخذ العديد من الناس إلى المستشفيات بعد معاناتهم من ضربات شمس أو حالات أخرى متعلقة بارتفاع الحرارة.


وأبلغت السلطات الإيطالية أن معدلات دخول المستشفيات ارتفع بنسبة 15% عن الطبيعي، داعية الناس في المناطق المتأثرة بموجة الحرارة أن يسافروا فقط إذا كانت رحلتهم أساسية.

وحذر المسؤولون في بولندا عن احتمالية حدوث قصور في خدمات البنية التحتية بسبب الارتفاع غير الطبيعي لدرجة الحرارة.

والجمعة، هو اليوم الرابع للموجة الحارة التي تضرب أوروبا وسط توقعات باستمرارها حتى الأربعاء المقبل، وتأتي بعد نحو شهر من موجة ارتفاع حرارة أخرى تسببت في إثارة موجة واسعة من حرائق الغابات وتفاقم لحالات الجفاف في إيطاليا وإسبانيا ما أدى إلى فساد المحاصيل.

ووصلت أعلى درجة حرارة حتى الآن إلى 42، الخميس الماضي، في قرطبة بإسبانيا وكاتانيا في إيطاليا، بينما من المتوقع أن تصل إلى ذروتها بـ46 درجة مئوية أو أكثر في إيطاليا وأجزاء من دول البلقان.

تعليقات