سياسة

دراسة أوروبية: إيران عمقت الانقسامات داخل العالم العربي منذ عام 2011

السبت 2018.12.8 12:48 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 725قراءة
  • 0 تعليق
إيران عمقت الانقسامات داخل العالم العربي منذ عام 2011

إيران عمقت الانقسامات داخل العالم العربي منذ عام 2011

كشفت دراسة أوروبية عن طموح إيران الإقليمي في منطقة الشرق الأوسط، متهمة طهران بتعميق الانقسامات داخل العالم العربي منذ عام 2011.

وقالت الدراسة إن إيران سعت لتعزيز وجودها في بلاد الشام "سوريا، لبنان والعراق"، فضلاً عن دورها السلبي في تفاقم الأزمات في البحرين واليمن عبر وسائل الدعاية والتحريض وعملائها المقاتلين.

وأشارت الدراسة التي أجراها مجموعة من الباحثين الأوروبيين بجامعة "بروكسل الحرة" البلجيكية، نشرت في مجلة "ذا كونفيرسيشن" الجنوب أفريقية للدراسات السياسية، إلى أن الانسحاب الأمريكي من الاتفاق النووي الإيراني جاء نتيجة انتقادات إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب السياسة الإقليمية التوسعية، والتي تقودها طهران بشكل أساسي في بلاد الشام ومحاولة زرع نفوذها في منطقة الخليج العربي.

وأوضحت الدراسة أن "الدستور الإيراني الذي وضعه نظام الملالي عقب الثورة الإيرانية ينص صراحة على التدخل في شؤون الدول الأخرى تحت مزاعم النضال ورد حقوق المظلومين حول العالم".

ولفتت الدراسة إلى أن نظام طهران جعل الاعتبارات الإيديولوجية أساساً للسياسة الدولية الإيرانية، خاصة الإقليمية في منطقة الشرق الأوسط، مستغلاً ما تمر به المنطقة من تحركات وأزمات خلال تلك الفترة.

ودللت على ذلك، أنه عقب الغزو الأمريكي لأفغانستان عام 2001 والعراق في 2003، والقضاء على حركة "طالبان" ونظام الرئيس العراقي الراحل صدام حسين، استغلت ضعف الدولتين في ذلك الوقت وزرعت نفوذها مستخدمة السلاح الإيديولوجي والخطب الزائفة لاستقطاب أنصار جدد لها.


وأشارت الدراسة إلى أن إيران لم تتوقف عند ذلك الحد، إذ عمقت الانقسامات داخل العالم العربي بعد ما سميت حركات "الربيع العربي" عام 2011، وقامت طهران بتعزيز مواقعها في بلاد الشام، وزرعت أنصارا لها في منطقة الخليج العربي خصوصا في اليمن والبحرين.

ووفقاً للدراسة فإن إيران أسهمت بشكل كبير في تفاقم الأزمة السورية منذ اندلاعها عام 2011، كما استغلت استيلاء تنظيم "داعش" الإرهابي على مدينة الموصل في العراق عام 2014 لتعزيز وجودها العسكري في العراق.

كما تسبب نظام طهران في متاعب للمملكة البحرين، وقدم الأسلحة والدعم للمليشيات الموالية له من الحوثيين في اليمن لزيادة نفوذها في تلك المنطقة المجاورة للسعودية وتصويب صواريخ باليستية تستهدف المملكة العربية السعودية.


المليشيات الإرهابية

اعتبرت الدراسة أن أحد أهم أذرع النظام الإيراني التي تعتمد عليها في الشرق الأوسط في زرع نفوذها في الشرق الأوسط العامل البشري، حيث إن لإيران مليشيات إرهابية يتم الاستعانة بهم لتحقيق أهداف استراتيجية محددة، فضلاً عن الخطابات الثورية والتلاعب بالعقول عقب الدعاية المزعومة المعادية لإسرائيل وأمريكا.

وحسب الدراسة فإن لبنان كانت نواة النفوذ الإيراني في المنطقة حتى قبل الثورة الإيرانية، فكانت هناك علاقات خاصة بين الحركات اللبنانية والمرشد الإيراني السابق الخميني.

كما استخدمت طهران لبنان في دخولها العراق، ثم تأسيس مليشيا "حزب الله" جنوب لبنان بزعم طرد إسرائيل من الأراضي اللبنانية، على الرغم من مرور تلك السنوات إلا أن "حزب الله" لم يحاول إخراج قوات الاحتلال الإسرائيلي من الأراضي المحتلة في لبنان واتخذت إيران إسرائيل ذريعة لدخول لبنان.


العامل الاقتصادي

ورأت الدراسة الأوروبية أن العامل الاقتصادي ثاني أهم عوامل التوسع الإيراني، فبعد إبرام الاتفاق النووي عام 2015 انتعش الاقتصاد الإيراني نوعاً ما، وبدلاً من أن ينفق النظام على تطوير الدولة وجه الأموال إلى التدخلات الخارجية، إلا أنه بعد الانسحاب الأمريكي من الاتفاق أسهم التدهور الاقتصادي في البلاد من فرملة السياسة الإقليمية الإيرانية.

عوامل تقويض الطموح الإيراني

على الرغم من أن إيران تمتلك قوة عسكرية بشرية إلى أن العقوبات المفروضة عليها منذ سنوات تسببت في جعلها وزناً عسكرياً هشاً بإمكانات ومعدات أقل حداثة أمام خصومها الإقليميين.

واختتمت الدراسة أنه على الرغم من ذلك، فإن إيران عادت مثل الماضي غير قادرة على ممارسة الهيمنة الإيجابية المستدامة في المنطقة لكون نفوذها عسكرياً فحسب".


تعليقات