مجتمع

أمناء المجالس التنفيذية: شهر الابتكار يعزز ريادة الإمارات عالميا

الخميس 2018.2.1 01:17 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 589قراءة
  • 0 تعليق
شهر الإمارات للابتكار يستمر من 1 حتى 28 فبراير الجاري

شهر الإمارات للابتكار يستمر من 1 حتى 28 فبراير الجاري

أكد أمناء المجالس التنفيذية في دولة الإمارات، أن شهر الإمارات للابتكار، الذي بدأت فعالياته الخميس وتستمر حتى 28 من الشهر الجاري، يجسد توجيهات القيادة الرشيدة في تحويل الابتكار إلى منهج وأسلوب حياة، ويعزز مكانة دولة الإمارات الريادية عالمياً، ويمثل حافزاً لكل القطاعات، على اعتماد الابتكار كآلية لتطوير أدائها وابتكار الحلول المستقبلية.

وقال الدكتور أحمد مبارك المزروعي، الأمين العام للمجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، إن شهر الإمارات للابتكار، يمثل فرصة لتعزيز الجهود من أجل الوصول إلى أفكار خلّاقة، وإنتاج معارف جديدة، ورفد منظومة العمل الحكومي بمبادرات ومشاريع متميزة، بما يسهم في الارتقاء بجميع مجالات العمل في دولة الإمارات، وينعكس إيجابياً على سعادة مواطنيها والمقيمين على أرضها الطيبة.

وقال إن التطوير المستمر لدفع مسيرة التنمية الشاملة في الدولة، شهد تطوراً ملحوظاً في السنوات الأخيرة، بفضل التوجيهات السامية التي تمثل الموجه الرئيس لأداء جميع الجهات الحكومية، والمحرك الأساسي لكل المبادرات التي تهدف إلى تطوير العمل فيها. 

وأشاد بدعم الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، لإطلاق المبادرات الوطنية، التي من شأنها تعزيز تنافسية دولة الإمارات في مجال الابتكار على المستوى العالمي، وترسيخ مكانتها كوجهة لدعم المبتكرين والمفكرين والباحثين، وفتح آفاق رحبة للإبداع والتميز، والمشاركة البنّاءة في مسيرة التطوير، وتطبيق الممارسات المبتكرة في جميع المجالات.

كما أشاد بـ«شهر الإمارات للابتكار»، الذي أعلنه الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، والذي يندرج ضمن «الاستراتيجية الوطنية للابتكار»، التي أطلقها عام 2014، من أجل إحداث تحوّل جذريّ في طريقة عمل القطاع الحكومي، وإيجاد بيئة حكومية متطورة، تعتمد على المبادرات الإبداعية والابتكارية، وتتخذ من التميز والإبداع أسلوباً ومنهجاً، وتنافس أفضل الممارسات العالمية في هذا المجال. 

ونوّه المزروعي بتوجيهات الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وتأكيده المستمر على ضرورة الارتقاء بالعمل الحكومي.

وقال الأمين العام للمجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، إن شهر الإمارات للابتكار، يمثل منصة مهمة للمؤسسات الحكومية والقطاع الخاص، وجميع أفراد المجتمع، للإسهام في نشر ثقافة الإبداع والابتكار في مختلف قطاعات العمل.

وقال عبد الله البسطي الأمين العام للمجلس التنفيذي لإمارة دبي: «يعد شهر الإمارات للابتكار حدثاً مهماً، يقدم رؤية مستقبلية لدولة الإمارات، ويعزز مكانتها في مجال الابتكار على مستوى العالم، وفي إطار النجاح الكبير، الذي حققته الدورة الثانية من أسبوع الإمارات للابتكار، وتحقيقاً لرؤية الإمارات 2021، المتمثلة في تعزيز ثقافة الابتكار، وأن تكون دولة الإمارات من أفضل دول العالم بحلول الذكرى الخمسين لتأسيسها، جاءت توجيهات الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، بأن يتحول أسبوع الابتكار إلى شهر الإمارات للابتكار، بهدف إتاحة الفرصة أمام جميع أفراد المجتمع للمشاركة».

وأشار البسطي إلى أن شهر الإمارات للابتكار، يركز على جملة من المبادرات المستلهمة من رؤية الشيخ زايد، وقيمه ومبادئه في أن الإنسان هو الاستثمار الأفضل لبناء دولة عصرية ذكية، قوامها أجيال مثقفة، نهجها الإبداع والابتكار، تصل بدولة الإمارات إلى أفضل المراكز العالمية في هذا المجال.

وقال: «يتضمن شهر الإمارات للابتكار، فعاليات كثيرة ومتنوعة، تهدف إلى جعل الابتكار والإبداع أسلوب عمل وحياة لدى شبابنا ومؤسساتنا، بشكل يترجم فكر الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، رئيس المجلس التنفيذي، في تعزيز روح الابتكار، وإعداد الأجيال الحالية للحفاظ على ما تشهده الدولة من تقدم، وتوفير البنية التحتية المناسبة للأجيال المستقبلية، لمواصلة مسيرة التنمية في الدولة.

ولفت إلى أن الابتكار مُمكن رئيس لضمان تحقيق أهداف خطة دبي 2021، المتمثلة في تعزيز ثقافة الابتكار والإبداع، ليس في القطاع الحكومي فقط، بل نسعى من خلاله إلى تحقيق الأهداف الاستراتيجية للإمارة، ورسم مستقبلها بفاعلية وكفاءة، واستقطاب مختلف شرائح المجتمع، وتشجيعهم على المشاركة في مشاريع وأفكار جديدة، تعمل على توفير بيئة مبدعة وداعمة لهم.

وأكد المستشار سلطان بن بطي المهيري أمين عام المجلس التنفيذي في إمارة الشارقة، أن الإمارة، وفق توجيهات الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، تحرص على دعم جهود دولة الإمارات العربية المتحدة في تفعيل "شهر الإمارات للابتكار"، بمبادرات وفعاليات نوعية، ترسخ مكانة الدولة على الخريطة العالمية، كمركز مهم للإبداع وللابتكار.

وقال إن إمارة الشارقة، التي تولي الإبداع والابتكار أهمية بالغة، كونه من مرتكزات التطوير والتنمية الشاملة، لديها العديد من المبادرات والمشروعات المبتكرة، التي تتخذ من شهر الابتكار منصة مهمة للتعريف بقصص النجاح التي حققها العديد من المبتكرين من مختلف الفئات العمرية، وبآخر تطورات بيئة العمل الابتكاري في الإمارة وتقنياته المختلفة.

ولفت أمين عام المجلس التنفيذي في إمارة الشارقة، إلى ما حققه "شهر الإمارات للابتكار"، من نجاح كبير، استقطب أنظار العالم نحو الدور الريادي للدولة في الابتكار، وتعريف المجتمع الدولي ببيئة الإمارات الداعمة للإبداع، مشيراً إلى دور هذه الفعالية في تحفيز الإبداع لدى الصغار والكبار، واستقطاب المزيد من الأفكار الإبداعية الخلاقة، ما يبشر بجيل معرفي مسهم فعّال في البناء والتطوير، وصولاً إلى تحقيق تنمية مستدامة، عمادها الابتكار والإبداع.

وقال د. سعيد المطروشي الأمين العام للمجلس التنفيذي في عجمان، إن الابتكار أصبح ضرورة مستقبلية، وأداة أساسية من أدوات التطور والتقدم، ونجد اليوم دعماً واهتماماً كبيرين من قيادتنا الرشيدة، في تحقيق خطوات جادة في طريق الابتكار، حيث أصبح الابتكار في دولة الإمارات، نهجاً وأسلوب حياة، تنتهجه جميع الجهات والمؤسسات والأفراد.

وأضاف: "نتطلع من خلال شهر الابتكار، إلى تعزيز ثقافة الابتكار في المجتمع، وترسيخ مكانته، ليكون ركيزة أساسية في تنفيذ الاستراتيجية الوطنية للابتكار، من خلال حزمة من الفعاليات والمبادرات الموجهة للجمهور".

وقال حميد راشد الشامسي الأمين العام للمجلس التنفيذي لإمارة أم القيوين " إن شهر الإمارات للابتكار 2018"، الذي يُنظم بتوجيهات الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، يعد حدثاً وطنياً مهماً، ويعمل على تحفيز أفراد المجتمع، وإشراكهم في تصميم ابتكارات تقدم حلولاً للتحديات، وتسهم في تطوير أنماط الحياة، وفق رؤية مستقبلية، تدعم توجهات الدولة للارتقاء بالمجتمع، بما يعزز مكانتها بين أكثر الدول ابتكاراً في العالم.

وأشار إلى أن جائزة أم القيوين للابتكار، التي تم إطلاقها مؤخراً، سيكون لها دور كبير خلال المرحلة المقبلة، في تحقيق معدلات أداء أفضل، وإنجازات في القطاعات الحكومية وغير الحكومية.

وتتضمن الاستراتيجية الوطنية للابتكار التي تعمل ضمن 4 مسارات متوازية، 30 مبادرة وطنية سيتم تنفيذها خلال السنوات الثلاث المقبلة، كمرحلة أولى تشمل مجموعة من التشريعات الجديدة، ودعم حاضنات الابتكار، وبناء القدرات الوطنية المتخصصة ومجموعة محفزات للقطاع الخاص، وبناء الشراكات العالمية البحثية وتحفيز الابتكار في 7 قطاعات وطنية رئيسية هي: الطاقة المتجددة والنقل والصحة والتعليم والتكنولوجيا والمياه والفضاء.

وحقق أسبوع الإمارات للابتكار على مدار سنتين في 2015 و2016، نجاحاً كبيراً ،وفي ضوء النجاح الذي حققته الدورة الثانية بمشاركة مجتمعية واسعة مع نحو 1250 فعالية مبتكرة على مستوى الدولة، وجه  الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، بإجراء تغييرات جوهرية على الدورة الثالثة لأسبوع الإمارات للابتكار، تشمل التسمية لتصبح «شهر الإمارات للابتكار».

تعليقات