صحة

دبي.. خبراء يناقشون مفهوم الصوم الآمن لمرضى السكري

الأحد 2018.5.6 07:51 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 971قراءة
  • 0 تعليق
على المرضى قياس نسبة السكر من مرتين إلى ثلاث في رمضان

على المرضى قياس نسبة السكر من مرتين إلى ثلاث في رمضان

ناقشت مجموعة من الخبراء والأطباء المختصين بمرض السكري في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا مفهوم الصوم الآمن لمرضى السكري من النوع الثاني خلال شهر رمضان المبارك.

وسلط الخبراء خلال مشاركتهم في الاجتماع الذي نظمته شركة "أسترازينيكا" الطبية في دبي، الضوء على النصائح والإرشادات المثالية وفقا لأحدث المبادئ والتوجيهات التي صدرت عن "التحالف الدولي لمرض السكري ورمضان" بالشراكة مع الاتحاد الدولي للسكري وأفضل التوصيات الدينية والطبية ليتمكن مرضى السكري من النوع الثاني مع اختلاف خططهم العلاجية من صيام هذا الشهر الفضيل دون تأثيرات جانبية على حالتهم الصحية. 

وقال الدكتور عبد الرزاق علي المدني، استشاري الغدد الصماء، ورئيس جمعية الإمارات للسكري: إن التغيير السريع بنمط حياة السكان في جميع أنحاء المنطقة أدى إلى زيادة معدلات الإصابة بهذا المرض، وساهم هذا الانتشار الكبير للمرض من النوع الثاني في منطقة الشرق الأوسط بجعله أولوية رئيسية في الأجندات الصحية لحكومات المنطقة. 

وشدد المدني على أن اتباع نمط حياة صحي وزيادة النشاط الرياضي يعد أساسيا لإدارة المرض والوقاية منه، لافتا إلى أن الالتزام بالأدوية الموصوفة من أخصائي الرعاية الصحية يعتبر أمرا مهما جدا لضمان تنظيم مستوى السكر في الدم وتجنب مضاعفات المرض. 

وأشار  إلى أنه بالنسبة للمرضى الذين يخططون لصيام شهر رمضان يجب على الأطباء المتابعين لهم إجراء تقييم وخطة فردية تغطي النشاط البدني وتخطيط الوجبات وآلية رصد نسب الجلوكوز في الدم ما يتناسب مع جرعة وتوقيت الأدوية.


تعليقات