سياسة

فرنسا تدعو لـ"ممرات إنسانية" وإنهاء الضربات الجوية في سوريا

الجمعة 2018.2.9 01:28 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 615قراءة
  • 0 تعليق
آثار التدمير الناجمة عن غارة جوية على الغوطة الشرقية- رويترز

آثار التدمير الناجمة عن غارة جوية على الغوطة الشرقية- رويترز

أكدت وزيرة الدفاع الفرنسية فلورنس بارلي، الجمعة، أن بلادها تريد إنهاء الضربات الجوية في سوريا، داعية إلى فتح ممرات إنسانية في أسرع وقت ممكن. 

وقالت وزيرة الدفاع الفرنسية لـ"راديو فرانس إنترناسيونال": "نحن قلقون جدًا ونرقب الوضع على الأرض عن كثب، ويجب وقف الضربات الجوية".

وأضافت: "المدنيون هم الأهداف في إدلب وفي شرقي دمشق، وهذا القتال غير مقبول إطلاقا". 

وأدت الحرب السورية، التي تدخل عامها الثامن، إلى مقتل مئات الآلاف ونزوح أكثر من 11 مليونًا عن ديارهم.

وكان التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة، أعلن، الخميس، أنه وفصائل حليفة له في سوريا استهدفوا قوات مؤيدة للنظام السوري بضربات جوية وقصف مدفعي للتصدي لهجوم "غير مبرر" قرب نهر الفرات. 

ويسلط هذا الضوء على احتمال اشتعال الصراع في شرق سوريا الغني بالنفط، إذ تسيطر قوات سوريا الديمقراطية، وهي تحالف من فصائل كردية وعربية، على مساحات كبيرة من الأرض.

كما واصلت قوات النظام السوري، الخميس، ولليوم الرابع على التوالي قصفها العنيف للغوطة الشرقية المحاصرة قرب دمشق، لتتخطى حصيلة القتلى منذ الإثنين مائتي مدني.

وتشن قوات النظام السوري منذ الإثنين حملة عنيفة على الغوطة الشرقية، معقل الفصائل المعارضة قرب دمشق، تتخللها غارات وقصف جوي ومدفعي.

ووثق المرصد السوري لحقوق الإنسان منذ الإثنين وحتى مساء الخميس مقتل "211 مدنياً بينهم 53 طفلاً" في قصف قوات النظام.

وبين القتلى 58 مدنياً ضمنهم 15 طفلاً قتلوا، الخميس، في الغارات المستمرة.

تعليقات