اقتصاد

500 مليون دولار استثمارات السوريين بمصر

الخميس 2017.8.3 05:28 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 520قراءة
  • 0 تعليق
أقمشة سورية في مصر

نمو الاستثمارات السورية بمصر

تتركز أغلب استثمارات السوريين المتواجدين بمصر في الغزل والنسيج والملابس الجاهزة، فيما اتجهت حصة ضئيلة منها إلى إنشاء محال للطعام السوري المتميز، وحظيت تلك المحال بإقبال كبير وشهرة واسعة.

ويقدر خلدون الموقع رئيس تجمع رجال الأعمال السوريين بمصر، الاستثمارات السورية بمصر بنحو 500 مليون دولار، وقال إنها تنمو بوتيرة سريعة.

كان طارق قابيل وزير التجارة والصناعة المصري، قد أعلن أنه يجري حالياً دراسة إنشاء منطقة صناعية سورية متكاملة لصناعة النسيج على مساحة تصل إلى حوالي 500 ألف متر مربع.

وقدّر البنك الدولي إجمالي خسائر الاقتصاد السوري بـ226 مليار دولار جراء الحرب المستمرة منذ أكثر من 6 سنوات، والتي أوقعت خسائر بشرية فادحة ودماراً في البنى التحتية.

ويقول "كريم فواز" سوري يعمل بإحدى سلاسل المطاعم الكبرى بالقاهرة، إن تلك المشروعات استوعبت عدداً كبيراً من السوريين القادمين لمصر بعد ويلات الحرب فضلاً عن تشغيل عدد من المصريين أيضاً.

وأضاف أن تشجيع المصريين وتفضيلهم للأطعمة السورية ساهم في استمرار وتوسع تلك الاستثمارات.

ويشير تقرير صادر عن البرنامج الإنمائي للأمم المتحدة، إلى أن السوريين ساهموا عن طريق عدد من المشروعات التجارية، في ضخ 800 مليون دولار داخل السوق المصرية، منذ عام 2011.

وأشار التقرير الذي صدر عن البرنامج الإنمائي بعنوان "توفير فرص العمل يحدث الأثر المنشود"، إلى أن السوريين استطاعوا الدخول إلى الاقتصاد المصري، والمشاركة في رأس مال قدر بالملايين خلال السنوات الماضية.

ويقول الدكتور مصطفى بدرة الخبير الاقتصادي إن نمو الاستثمار السوري بمصر يعود إلى سببين أولهما طبيعة الشعب السوري المحب للعمل والساعي دائماً إلى الاستثمار.

وأضاف بدرة" السوريون مهرة في قطاعات الأطعمة والنسيج والديكورات، حيث كانت مصر تستوردها من سوريا قبل ذلك وبدأت الآن في تسهيل إنشاء شركات ومصانع لهم في مصر".

من جانبه يقول أحمد شيحة رئيس شعبة المستوردين في مصر إن التجار السوريين يحرصون على الاستثمار في مصر، وأضاف "لم تمنعهم الحرب في بلادهم عن توصيل منتجاتهم إلى مصر".

وقال شيحة لـ"بوابة العين" إن بعض منتجات السوريين شهدت خلال شهر رمضان الماضي رواجاً كبيراً في الأسواق رغم صعوبة نقلها عبر بلدان مجاورة وارتفاع أسعارها.

ولا تتوقف نشاطات السوريين في مصر عند النسيج والأطعمة فحسب، بل تمتد للأسواق المحلية وشركات تكنولوجيا المعلومات، التي يعمل بها عدد كبير من المصريين، وتضخ العملة الأجنبية، وتعزز الصادرات، وفقاً لتقرير البرنامج الإنمائي للأمم المتحدة.


تعليقات