صحة

السكر ليس عدوك.. طريقك لنظام صحي دون قيود

الثلاثاء 2018.3.13 12:20 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 212قراءة
  • 0 تعليق
السكر ليس عدوك في الحميات الغذائية

السكر ليس عدوك في الحميات الغذائية

قبل وقت قصير كانت الدهون هي العنصر الشرير في الأنظمة الغذائية، وقبل ذلك كان الملح، أما الآن فدخل المشهد الصحي الأطعمة الخالية من السكر، ويبدو أنها بدأت تصبح أولوية الناس مع القرارات التي يتخذونها للعام الجديد.

تشجع الأنظمة الخالية من السكر الناس على تجنب السكروز ومواد التحلية مثل العسل والحلوى والمشروبات الغازية وبعض أنواع الفاكهة مثل الموز، وينصح البعض بتقليل أو منع منتجات الألبان، بحسب شبكة "سي إن إن" الأمريكية.

ويقول مؤيدو الأنظمة الغذائية إن الاستهلاك المفرط للسكر ربما يؤدي إلى الإصابة بالسمنة وبالتالي زيادة خطر الإصابة بالسكري النوع الثاني وأمراض القلب وبعض أنواع السرطانات.

وصحيح أننا نتناول مقداراً كبيراً من الحلوى، لكن ليس عليك الامتناع عن تناول السكر لتحظى بنمط أكل صحي، فمن غير المرجح أن يؤدي الامتناع عن تناول السكر لتحسين صحتك أكثر من النتائج الجيدة للامتناع عن تناول الأطعمة المصنعة وتناول مزيد من الخضراوات، وطهي الطعام من الصفر وتحديد مقدار السكر فيما تأكله أو تشربه.

عقلية الحمية الغذائية

تعتبر الحميات الغذائية الخالية من السكر مقيدة، حيث إنها تأتي مع قوائم بأطعمة مسموح بها مثل الحبوب الكاملة والجريب فروت والبلوبري، أما الأطعمة غير المسموح بها فتتمثل في الخبز الأبيض والموز والزبيب، لكن هذا يجعل متبعي النظام قلقين بشأن ما يمكن أن يتناولوه بدون قصد من ضمن قائمة الممنوعات.

الأشخاص الذين يقلقون بشأن الطعام هم الأقرب احتمالاً لاتباع نظام غذائي، وربما هذا بسبب قلقهم تحديداً حيال وزنهم أو أثر بعض أنواع الأغذية على صحتهم.

وتوضح الأبحاث أن اتباع نظام غذائي ليس فعالاً على المدى الطويل يمكن أن يؤدي إلى زيادة أكبر في الوزن على مر الوقت، فالعقل يفسر اتباع نظام غذائي ووجود قيود على أنها مجاعة، مما يتسبب في تخزين الدهون من أجل النقص الذي سيحدث في المستقبل.

كما يمكن أن يؤدي القلق بشأن الطعام إلى الإصابة بالتوتر والقلق والاكتئاب، وهو يعتبر إحدى السمات المميزة للإصابة بالحالة المعروفة باسم "أورثوريكسيا" أو اضطراب الأكل.

منع طعام مفيد

تنصح بعض الأنظمة الغذائية الخالية من السكر الناس بالامتناع عن تناول أطعمة صحية ومجموعات غذائية مثل الفاكهة والألبان دون دليل يدعم ذلك، لكن هذا يمكنه التسبب في نقص العناصر الغذائية.

لكن تعتبر جميع أنواع الفاكهة مصدراً رائعاً للألياف والفيتامينات الضرورية والمعادن بالإضافة إلى مضادات الأكسدة، حتى أن حصتين من الفاكهة كل يوم يمكنها تقليل خطر الإصابة ببعض أنواع السرطانات والسكري النوع الثاني وأمراض القلب.

ماذا يجب عليك فعله؟

تناول الكثير من الخضراوات وتمتع بأطعمة الحبوب الكاملة والبقوليات، فالفاكهة صديق وليس عدو.

كثير من الناس يمكنهم على الأرجح تناول كمية أقل من السكر، أقل من المعتاد، لكن ليس عليك الامتناع عنه من أجل أن تكون صحياً.


تعليقات