مجتمع

الصحة الإماراتية تدعم "المطعم الصحي" بورش للطهاة والنُدُل

الأربعاء 2017.7.26 02:22 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 368قراءة
  • 0 تعليق
خلال الورشة التدريبية

خلال الورشة التدريبية

نظمت وزارة الصحة ووقاية المجتمع، متمثلة بإدارة التثقيف والتعزيز الصحي، ورشة تدريبية لعدد من الطهاة والنُدُل للمطاعم الصحية المعتمدة ضمن مبادرة المطعم الصحي أحد أنشطة مبادرة الخلوة الوزارية "تعزيز الوعي بأنماط الحياة الصحية في المجتمع"، بهدف توعية الطهاة ومصممي قوائم الطعام بأسس الأكل الصحي وطريقة الطهو الصحية وتدريب النُدُل في المطاعم على فهم آلية عمل مبادرة المطعم الصحي وكيفية التحدث إلى العملاء عن الوجبات الصحية والترويج لها. 

وأوضحت نوف خميس العلي، نائب مدير إدارة التثقيف والتعزيز الصحي، أن هذه المبادرة تأتي في إطار الأهداف الاستراتيجية للوزارة في تعزيز أنماط الحياة الصحية لمجتمع دولة الإمارات، للحد من الأمراض المرتبطة بها، فضلاً عن تحفيز أصحاب المطاعم على توفير خيارات صحية للمستهلكين لمساعدتهم على تبنّي خيارات غذائية صحية.

وتعتبر هذه الورشة التدريبية أحد الامتيازات والفوائد التي تقدمها وزارة الصحة ووقاية المجتمع للمطاعم الصحية المعتمدة، إلى جانب الامتيازات الأخرى مثل التحليل المجاني للقوائم الصحية والتغطية الإعلامية وغيرها مجاناً، ودعت العلي أصحاب المطاعم للمشاركة في مبادرة المطعم الصحي لما لهم من دور كبير في توفير خيارات صحية للزبائن مما يساهم في تعزيز صحة أفراد المجتمع. 

وقالت خديجة يوسف الأميري، مثقف صحي: "حضر الورشة عدد من الطهاة والنُدُل من المطاعم الصحية المعتمدة من قبل الوزارة، وتم توضيح أساسيات إعداد الأطعمة الصحية والتي تتكون من العناصر الغذائية الأساسية مثل الكربوهيدرات والبروتينات والحليب ومشتقاته والخضار والفواكه بكميات معتدلة".

وتطرقت الورشة إلى ضرورة التقليل من استعمال الدهون والأملاح عند إعداد الوجبات الغذائية واستعمال الخيارات الصحية البديلة، وركزت الورشة على أهمية استخدام طرق الطهي الصحية عند إعداد الوجبات الصحية. إلى جانب ذلك، تم تدريب الندل ومقدمي الخدمات في المطاعم على معايير مبادرة المطعم الصحي وطريقة الترويج للوجبات الصحية المعتمدة من قبل وزارة الصحة ووقاية المجتمع لزوار المطعم.      

وأوضحت الأميري أنه تم وضع خطة لمتابعة المطاعم الحاصلة على الاعتماد بشكل دوري ضماناً لالتزامهم بمعايير المشاركة في المبادرة، وذلك عن طريق استبيان رضا زبائن المطاعم والتفتيش السري والتقارير الدورية.

تعليقات