اقتصاد

الخسائر تلاحق "صناعات قطر" للبتروكيماويات

الأربعاء 2017.8.9 10:00 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 539قراءة
  • 0 تعليق
أحد مصانع شركة صناعات قطر

أحد مصانع شركة صناعات قطر-أرشيف

هبط صافي ربح شركة صناعات قطر العاملة في مجالات البتروكيماويات والمعادن والأسمدة 47% على أساس سنوي في الربع الثاني من 2017 .

 حسب بيانات الشركة يعود هبوط الربح الى انخفاض المبيعات.

وتأثرت أرباح الشركة بالمقاطعة الاقتصادية التي فرضتها الدول الداعية لمكافحة الإرهاب على قطر في الخامس من يونيو وعرقل ذلك حركة الواردات إلى قطر خلال شهر يونيو كما أعاق بعض الصادرات.

وانخفضت الأرباح الفصلية للشركة إلى 682 مليون ريال (187 مليون دولار) من 1.292 مليار ريال مع تراجع الإيرادات إلى 918 مليون ريال من 1.284 مليار ريال.

قالت الشركة في بيان إلى بورصة قطر "الأداء التشغيلي لبعض القطاعات، لا سيما قطاعي البولي إيثيلين والأسمدة، قد تأثر ببعض عمليات الصيانة المخطط لها وغير المخطط لها خلال النصف الأول من عام 2017".

وأضافت أن أسعار البولي إيثيلين والإضافات البترولية ارتفعت لكن أسعار الأسمدة ظلت مستقرة نسبيا بينما انخفضت أسعار الحديد والصلب هامشيا مقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي.

وقالت صناعات قطر "الإدارة تراقب عن كثب أثر المقاطعة وتقوم بإجراء تعديلات على سير العمليات والأنشطة وفقا لما تستدعيه الضرورة".

في النصف الأول من العام الحالي، انخفضت أرباح صناعات قطر إلى 1.610 مليار ريال من 1.989 مليار قبل عام، بينما تراجعت الإيرادات إلى 2.025 مليار ريال من 2.431 مليار ريال.

تأسست صناعات قطر، لشركة المملوكة بالكامل لحكومة دولة قطر وهي شركة مساهمة قطرية، في 19 إبريل 2003. وعنوانها المُسجل هو ص.ب. 3212 الدوحة، قطر. من خلال شركات المجموعة، تعمل صناعات قطر في ثلاثة قطاعات مميزة هي البتروكيماويات والأسمدة والحديد والصلب.

وخفضت وكالة موديز الثلاثاء نظرتها المستقبلية للنظام المصرفي القطري مجددا من مستقرة إلى سلبية بسبب ضعف بيئة التشغيل وضغوط التمويل المستمرة التي تواجه البنوك القطرية. وقالت وكالة التصنيف إن النظرة المستقبلية تعكس أيضا الضعف المحتمل في قدرة الحكومة القطرية على دعم البنوك.

تعليقات