سياسة

أكاديميون إيرانيون يطالبون بكشف حقيقة وفاة ناشط داخل السجن

الإثنين 2018.2.12 04:46 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 412قراءة
  • 0 تعليق
صورة متداولة للأكاديمي الإيراني كاووس سيد إمامي

صورة متداولة للأكاديمي الإيراني كاووس سيد إمامي

طالب كبار الأكاديميين الإيرانيين الرئيس حسن روحاني، الإثنين، بتوضيحات بشأن مزاعم نظام الملالي، الذي ادعى انتحار الناشط البيئي كاووس سيد إمامي، حيث كان معتقلا في السجون الإيرانية منذ أسبوعين تقريبا. 

جاء ذلك في رسالة كتبها كبار الأكاديميين الإيرانيين إلى روحاني، الإثنين، معبرين عن صدمتهم من مزاعم نظام الملالي.

واعتقل إمامي (63 عاما) وهو رئيس "مؤسسة تراث الحياة البرية الفارسية" مع 7 من زملائه في 24 يناير/كانون الثاني بتهمة التجسس لصالح دول ومنظمات أجنبية، حسب مزاعم السلطات الإيرانية.

وأعلنت عائلة إمامي- الذي يحمل الجنسية الكندية أيضا- وفاته عبر مواقع التواصل الاجتماعي، السبت.

تفاصيل الرسالة

وورد في الرسالة المفتوحة التي وجهتها مجموعة من 4 جمعيات أكاديمية إلى روحاني أن "الأخبار عن وفاة الدكتور كاووس سيد إمامي أذهلت وصدمت الأوساط العلمية والنشطاء البيئيين في البلاد".

كما جاء في الرسالة أنه "إضافة إلى كونه أستاذا معروفا وعالما متميزا ومن قدامى المحاربين (... كان إمامي) إنسانا نبيلا وأخلاقيا".

واعتبرت الرسالة أن "الأخبار والشائعات المرتبطة باعتقاله ووفاته غير قابلة للتصديق".

ونشرت الرسالة 4 جمعيات أكاديمية بارزة تعني بالعلوم السياسية وعلم الاجتماع والدراسات عن السلام والثقافة، والتي تضم أساتذة من أهم الجامعات الإيرانية.

وكتبوا مخاطبين روحاني "الحد الأدنى لتوقعاتنا هو أن تتخذ تحركا فوريا وفعالا للتحقيق بشكل جدي في القضية (...)، ومحاسبة المؤسسات المرتبطة بهذه الخسارة المؤلمة".

ولدى سؤاله عن الملف الإثنين، ظهر المتحدث باسم السلطة القضائية، غلام حسين محسني إيجائي، وهو لا يدري بما يدور حوله.

وزعم في تصريحات صحفية: "سمعت بأنه انتحر لكنني حتى الآن لا أملك معلومات عن التفاصيل، ويجري التحقيق في هذه الحادثة".

يشار إلى أن رامين، نجل إمامي، وهو مغن شهير، قال عبر موقع "أنستقرام" إنه من "المستحيل فهم الأخبار التي تحدثت عن وفاة والدي".

تعليقات