سياسة

معارضون: إيران تقيم ثكنة عسكرية داخل إقليم كردستان العراق

الإثنين 2017.12.25 02:44 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 827قراءة
  • 0 تعليق
مقاتل كردستاني يحمل علم الإقليم - أرشيفية

مقاتل كردستاني يحمل علم الإقليم - أرشيفية

قال حزب كردي إيراني معارض، اليوم الإثنين، إن قوات حرس الحدود الإيراني أقامت ثكنة عسكرية لها داخل الأراضي العراقية بعمق 20 كيلومتراً من جهة الشمال، لافتا إلى أن طهران نشرت مدفعيتها في المنطقة، ما يمكنها من قصف بلدات في إقليم كردستان.

وأوضح عضو قيادة حزب "الكادحين الثوري الكردستاني" الإيراني المعارض، عبدالله ازرباري، أن "القوات الإيرانية متوغلة في منطقة تدعى سورين (تابعة لمحافظة السليمانية 350 شمال شرق بغداد والتابعة لإقليم كردستان)، وأقامت ثكنة عسكرية كبيرة لها في تلك المنطقة التي تبعد مسافة 20 كيلومترا عن الخط الحدودي الدولي الفاصل بين العراق وإيران".

وأضاف في تصريح صحفي أن "القوات الإيرانية نصبت وحدات مدفعية في المنطقة وبإمكانها ضرب بلدات عراقية مثل بنجوين، وخورمال، وسيدصادق، وشارزور بمحافظة السليمانية بواسطة المدفعية متوسطة المدى".

وحذر المعارض الإيراني من محاولات إيرانية لإقامة شبكة أنفاق بأحد جبال المنطقة ويفصل الأراضي العراقية عن إيران، ويدعى "جبل سورين" وهو ما سيمكنها من مد طريق بري يوصلها بسهولة، ويختصر المسافة بين أراضيها وعمق أراضي إقليم كردستان العراق وصولاً إلى مدينة السليمانية.

وكان البلدان العراق وإيران ملتزمان باتفاقيات ثنائية فيما يتعلق بالحدود بينهما، ولم يسمح العراق للإيرانيين بتجاوز حدوده، وعلى إثر مشاكل تتعلق بالحدود اندلعت حرب بين البلدين استمرت 8 سنوات (1980-1988)، وحتى سقوط النظام السابق في العراق نتيجة الغزو الأمريكي في 2003 لم تتمكن إيران من التجاوز على الأراضي العراقية.

تعليقات