مجتمع

2300 طفل في سجون إيران.. والحكومة تتكتم على عدد السجينات

الإثنين 2017.7.24 05:23 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 528قراءة
  • 0 تعليق
طهران ترفض الإعلان عن عدد السجينات

سجينات في إيران

ذكر عضو باللجنة القضائية والحقوقية التابعة لمجلس شورى إيران أن هناك أكثر من 2300 طفل يعيشون مع أمهاتهم داخل السجون الإيرانية، مشيراً إلى أن هذا الرقم يعني أن عدد النساء اللاتي يرتكبن الجرائم في تزايد. 

وقال محمد جواد فتحي، عضو اللجنة القضائية والحقوقية في مجلس شورى إيران، في حوارٍ له مع وكالة أنباء "خانه ملت" الإيرانية، إن من الضروري إنشاء مراكز لأطفال السجينات داخل السجن لكي يعيشوا فيها حتى لا يشعروا بأنهم يكبرون في بيئة غريبة، أو يشعروا بالمفارقة عندما يحين وقت خروجهم من السجن.

كما طالب فتحي الحكومة الإيرانية بأن تعلن العدد الرسمي للمسجونات بإيران، موضحًا أن إخفاء العدد لن يحل المشكلة وليس في مصلحة الحكومة حتى ولو كان يشير إلى زيادتهن.


ويرجع أحدث تقرير حكومي ذُكر فيه عدد السجينات الإيرانيات إلى العام 2014، وأشار فقط إلى أن النساء يشكلن 3% من إجمالي عدد المساجين في إيران.

ونقل "راديو فردا" الإيراني عن زهرا بنيانيان، مستشارة رئيس لجنة محاربة المخدرات، عام 2014م قولها إن هناك 7377 امرأة في سجون إيران.

وفي عام 2015 أعلنت شهيندخت مولاوردي، مساعدة الرئيس الإيراني حسن روحاني لشؤون المرأة والأسرة، أن عدد الأطفال الذين يعيشون مع أمهاتهم في سجون إيران 200 طفل فقط، مما يشير إلى ارتفاع عدد السجينات في إيران، حيث بلغ عددهم في الوقت الحالي 3200 طفل، وفقا للتصريحات الإيرانية الرسمية.

وطالبت شيرين عبادي، الحقوقية والمدافعة عن حقوق الأطفال في إيران، بتأسيس أماكن في السجون يستطيع الأطفال أن يعيشوا مع أمهاتهم حتى لا تؤثر السجون على نفسيتهم، وحتى لا يتم إنتاج جيل جديد من المجرمين، مشيرة إلى أن الأطفال في إيران يستطيعون أن يعيشوا مع أمهاتهم السجينات حتى يبلغوا السادسة من أعمارهم، مما يجعلهم في عرضة للأذى النفسي الذي قد يؤثر على مستقبلهم بشكل فظيع.

تعليقات