مجتمع

ارتفاع معدلات الانتحار في إيران بسبب الفقر والبطالة

الأحد 2017.7.16 04:01 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 847قراءة
  • 0 تعليق
صورة أرشيفية لواقعة انتحار في العاصمة الإيرانية طهران

صورة أرشيفية لواقعة انتحار في العاصمة الإيرانية طهران

كشف رئيس مركز منظمة الرعاية الاجتماعية في إيران عن أن عدد حالات الانتحار التي حالت منظمة الرعاية دون حدوثها في عام 2016 وصل إلى 5 آلاف و226 حالة. 

وأوضح رئيس مركز منظمة الرعاية الاجتماعية في إيران حسين أسد بيكي أن عدد حالات الانتحار التي مُنعت عن طريق المنظمة كان 5 آلاف و225 كان أكثرها محاولة الانتحار عن طريق القفز من أماكن مرتفعة.

وأشار "حسين اسد بيكي" إلى أن 52% من نسب حالات الانتحار التي وقعت في إيران عام 2016م کانت عبارة عن حالات شنق، دون أن يذكر العدد الكلي للمنتحرين.

وأفادت تصريحات "اسد بيكي" –نقلا عن راديو زمانه الإيراني الناطق بالفارسية- أن  25.2% من نسبة المنتحرين عام 2016 يتراوح عمرهم بين الـ30 و الـ 35 عام، بينما 21.9% منهم كان تتراوح أعمارهم بين الـ18 و 24 عام، وكان 15.9% منهم يتراوح عمرهم ما بين الـ25 و 29 عام، كما أن نسبة ما هم دون الـ18 عام وصلت إلى 7.5%، وقال أيضًا إن 17% من بين المنتحرين استخدموا السم وأيضًا الأدوية، بينما 4% منهم انتحروا عن طريق القفز من أماكن مرتفعة -طبقًا للنسب التي أعلنت المنظمة.

وذكر "راديو زمانه" الإيراني أن معدل حالات الانتحار في إيران في تزايد، موضحة أن عدد الحالات زاد عن الحالات التي وقعت عام 2015م.

ففي عام 2015 وصل عدد حالات الانتحار التي لم تتمكن المنظمة من منعها إلى 4 آلاف و20 حالة انتحار، بينما وصل عدد الحالات التي تمكنت المنظمة من منعها إلى 4 آلاف و200 حالة.

وتشير الدراسات الإيرانية إلى أن اليأس والفقر والبطالة في إيران يؤدي إلى الاكتئاب والإدمان وتعاطي المخدرات ومن ثم يتسبب في زيادة حالات الانتحار خاصة بين فئة الشباب، وأن هناك حوالى 60 ألف شخص يقدم على الانتحار سنويًا وتفشل المنظمة في انقاذ ما يزيد عن الـ4 آلاف شخص.

تعليقات