سياسة

مساعد الرئيس الإيراني يطالب بالكشف عن مصير "نشطاء البيئة"

الإثنين 2018.9.10 02:22 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 347قراءة
  • 0 تعليق
عيسى كلانتري -أرشيفية

عيسى كلانتري -أرشيفية

طالب عيسي كلانتري مساعد الرئيس الإيراني حسن روحاني السلطات الأمنية في بلاده بالكشف عن مصير نشطاء بيئيين معتقلين بسجن إيفين سيئ الصيت شمال طهران منذ عدة أشهر؛ بدعوى التجسس لصالح جهات غربية دون أدلة.

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية "إرنا" عن كلانتري- الذي يرأس منظمة حماية البيئة في إيران- قوله إن هؤلاء النشطاء محتجزون منذ فبراير/ شباط الماضي رغم إعلان الاستخبارات المنوط بها كشف الجواسيس عدم تورطهم، مضيفا أنه لا يطالب بالإفراج عنهم أو إعدامهم لكن فقط معرفة مصيرهم كجزء من حقوق المواطنة لهم، على حد تعبيره.

وأوضح مساعد روحاني أنه كان من المقرر عقد محاكمات لهم قبل نهاية الصيف الحالي لكن هذا الأمر لم يحدث حتى الآن؛ فيما كان قد أعرب عن قلقه في مايو/ آيار الماضي من سوء أوضاعهم داخل المعتقل مؤكدا عدم انطواء الاتهامات الموجهة للبعض منهم على شبهة تجسس، بحسب صحيفة "إيران" الحكومية.

واعتقلت السلطات الإيرانية عشرات النشطاء البيئيين في فبراير/ شباط الماضي، بتهم التجسس لصالح جهات غربية، وسط تنديد محلي ودولي لحملة القمع التي تشنها طهران ضدهم.

وكان من بينهم كاووس إمامي الكندي من أصل إيراني، والذي ترأس منظمة تراث الحياة البرية الفارسية، والذي أعلنت السلطات انتحاره داخل محبسه بعد أسبوعين من اعتقاله، غير أن عائلته اتهمت النظام بالضلوع وراء مقتله على نحو غامض.

وأعرب المئات من نشطاء البيئة وعدد من الشخصيات الاجتماعية والثقافية البارزة في إيران، في أبريل/ نيسان الماضي عن غضبهم من الحملة القمعية التي تشنها سلطات النظام الإيراني ضد علماء البيئة ونشطاء حماية الحياة البرية في البلاد.

تعليقات