سياسة

تجمع ضخم للمعارضة الإيرانية في بولندا تزامنا مع مؤتمر وارسو

الأربعاء 2019.2.13 01:49 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 289قراءة
  • 0 تعليق
تجمع معارضي النظام الإيراني في وارسو

تجمع معارضي النظام الإيراني في وارسو

يعتزم معارضون للنظام الإيراني، إقامة تجمعاً كبيراً في بولندا، الأربعاء، تزامنا مع انطلاق مؤتمر وارسو للسلام والأمن في منطقة الشرق الأوسط، لتسليط الضوء على سياسات طهران العدائية إقليميا ودوليا.

وأشار المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية (مقره باريس)، إلى أن التجمع المزمع يهدف إلى إدانة انتهاكات حقوق الإنسان التي يرتكبها نظام ولاية الفقيه، فضلا عن أعماله الإرهابية داخل بلدان أوروبية، وكذلك تدخلاته في شؤون دول المنطقة.

وأوضحت المقاومة الإيرانية، التي تمثلها منظمة مجاهدي خلق، في بيان لها، أن شخصيات سياسية مرموقة ستشارك في تجمع وارسو أبرزهم رودي جولياني مستشار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وأحمد غزالي رئيس وزراء الجزائر السابق، وروبرت توريسلي عضو مجلس الشيوخ الأمريكي السابق؛ فيما يتحدث عدد من أعضاء البرلمان البولندي ومجلس الشيوخ.


ومن المقرر أن يعقد مؤتمر صحفي قبل التجمع للاطلاع على آفاق إقامة سلام دائم في الشرق الأوسط، ودور النظام الإيراني التدميري إقليميا، وتسليط الضوء على الممارسات الإرهابية لطهران في أوروبا، خاصة مع تزايد وعي الأوروبيين حيالها بعد ثبوت ضلوع استخبارات ولاية الفقيه بها.

وينطلق في العاصمة البولندية، وارسو، اليوم الأربعاء بمشاركة دولية واسعة المؤتمر الذي دعت إليه الولايات المتحدة، لبحث آلية لوقف أنشطة إيران الهدامة في الشرق الأوسط ومحاربة الإرهاب، ومناقشة السلام والأمن.


والشهر الماضي، أعلن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو عن المؤتمر الذي يستمر ليومين بدءا من الأربعاء ويشارك فيه 60 دولة فأكثر، مشيرا إلى أن نظراءه من حول العالم سيأتون إلى بولندا للتعامل مع مسألة "نفوذ إيران المزعزع للاستقرار" في الشرق الأوسط.

وسيشكل التجمع مناسبة لاستعراض وحدة الصف كرد قوي على نظام إيران الذي يحتفل هذا الأسبوع بمرور 40 عاما على الإطاحة بالشاه محمد رضا بهلوي وإقامة نظام ولاية الفقيه.

ومن المقرر أن يطلق مؤتمر وارسو مجموعات وورش عمل متنقلة في دول عدة للنظر في قضايا المساعدات الإنسانية واللاجئين والأسلحة الباليستية ومكافحة الإرهاب والجريمة الإلكترونية.

تعليقات