سياسة

قائد عسكري إسرائيلي مهددا رئيس حركة فتح: ستندم

الأحد 2017.12.17 01:22 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 231قراءة
  • 0 تعليق
رئيس حركة (فتح) وعضو لجنتها المركزية محمود العالول

رئيس حركة (فتح) وعضو لجنتها المركزية محمود العالول

في خطوة غير مألوفة وجّه قائد عسكري إسرائيلي كبير تحذيراً إلى رئيس حركة (فتح) وعضو لجنتها المركزية محمود العالول بقوله "ستندم".

وكتب منسق أنشطة جيش الاحتلال الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية يؤاف مردخاي على صفحته في شبكة التواصل "فيسبوك"، اليوم السبت، "أعلن محمود العالول وهو شخصية كبيرة في حركة فتح اليوم أن اتفاق أوسلو انتهى وكل أشكال المقاومة شرعية". وتابع مردخاي "لقد تعودنا على أقوال شاذة من الطرف الفلسطيني لكن التفوهات الأخيرة حول شرعية كل أشكال المقاومة متطرفة على نحو خاص. السيد العالول، هل تلمح إلى الإرهاب؟ أنت تحرض على العنف!!".

وأضاف موجهاً حديثه للقيادي الفلسطيني "تذكر أن الكلمات لها انعكاسات وأن عليك مسؤولية. ممنوع التفوه بتصريحات تندم عليها لاحقاً. أنصحك بتوضيح أقوالك!".

وكثيراً ما يوجه مسؤولون إسرائيليون انتقادات إلى مسؤولين في السلطة الفلسطينية ولكنها لا تحمل صفة التهديد.

ويعيد التهديد الاسرائيلي إلى الأذهان فترة الانتفاضة الثانية التي بدأت في عام 2000، حيث تمت تصفية العديد من القيادات الفلسطينية أو اعتقالها.

وكان العالول قال في حديث مع إذاعة محلية إن "أوسلو انتهت، وانتهى كل شيء مع هذا الاحتلال، ولم يبقَ من أوسلو إلا الاسم" في إشارة إلى اتفاق إعلان المبادئ الفلسطيني- الإسرائيلي عام 1993 الذي أسس لقيام السلطة الفلسطينية في الأراضي الفلسطينية.

وأضاف العالول أن "ما يحدث معركة مع الاحتلال، ونحن الجهة المُعتدى عليها، وشكل القرارات مفتوح، سواء على المستوى السياسي أو الذهاب لمنظمات الأمم المتحدة، ومحاصرة السياسة الإسرائيلية والذهاب لمجلس الأمن والأمم المتحدة لأخذ العضوية كاملة، فضلاً عن استمرار الحراك من أجل مقاومة الاحتلال والتحدي الذي نحن فيه الآن حول القدس وذلك له متطلبات داخلية فلسطينية وسنبذل كل جهدنا لها".


ولفت رئيس حركة (فتح) إلى "أن السمة العامة للعلاقة مع الاحتلال هي الصراع الذي لا يمكن أن يتوقف".

وأثار التهديد الإسرائيلي حفيظة حركة فتح، وقال رئيس المكتب الإعلامي في مفوضية التعبئة والتنظيم بالحركة، منير الجاغوب، إن "حركة فتح لا يخيفها تهديدات الاحتلال ومنسقها، وعندما تقرر اتخاذ أية خطوات لن نحسب حساب لأحد ولن نستشير أحد".

وأضاف أن "الهجوم الوقح على الأخ القائد أبوجهاد (محمود العالول) الذي شنه من يسمى نفسه "المنسق"، وهو لا يعدو كونه منسّقاً لعمليات القتل والتدمير والعبث وترويع الآمنين الذي يمارسه جيش الاحتلال ومستوطنوه، هذا الهجوم والتهديد والوعيد إن دلّ على شيء إنما يدل على أن الاحتلال ومسؤوليه بدأوا بفقدان أعصابهم وهم يشعرون بالعجز أمام الحراك الجماهيري المنتصر للقدس عاصمة دولة فلسطين".

وتابع الجاغوب "إذا ظن المنسّق العاجز والمهزوم أمام مقاومتنا الشعبية المتصاعدة أن تهديداته تخيف أحداً فعليه أن يفهم أننا شعب لا يحني هاماته إلا لله!".

أما وزارة الإعلام الفلسطينية فقالت إن "الرد الأقصر على تعليق ما يسمى المنسق حول تصريحات نائب رئيس حركة فتح وعضو لجنتها المركزية الأخ محمود العالول، تذكيره بأن إسرائيل هي دولة الاحتلال الأخيرة في التاريخ الحديث، والراعية الرسمية للإرهاب والتطرف، والوحيدة التي تتحدى قرارات مجلس الأمن والأمم المتحدة".

تعليقات