مجتمع

"خليفة الإنسانية و"الموارد البشرية والتوطين" تدعمان مشاريع مواطني الإمارات

الأحد 2018.8.5 11:38 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 173قراءة
  • 0 تعليق
محمد حاجي الخوري وسيف أحمد السويدي يوقعان مذكرة التفاهم

محمد حاجي الخوري وسيف أحمد السويدي يوقعان مذكرة التفاهم

وقعت مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية، ووزارة الموارد البشرية والتوطين الإماراتية،مذكرة تفاهم بشأن التعاون المشترك في مشروع التوظيف الذاتي لمبادرة الأسر المواطنة التي تعد من أهم المبادرات التي تقوم بها مؤسسة خليفة الإنسانية على الساحة المحلية.

وقع مذكرة التفاهم عن مؤسسة خليفة الإنسانية مديرها العام محمد حاجي الخوري، وعن الوزارة سيف أحمد السويدي، وكيل الوزارة لشؤون الموارد البشرية.

يأتي توقيع المذكرة في إطار الخطة الشاملة التي وضعتها مؤسسة خليفة الإنسانية لدعم الأسر المواطنة من خلال تشجيعهم على تأسيس المشاريع الصغيرة والمتوسطة التي تعتبر المُحرك الرئيس لاقتصاد الدول، وتسعى إلى تعزيز مساهمة الوزارات والمؤسسات الوطنية من خلال مبادرات وبرامج وأنظمة محددة لتعزيز الشراكة الاستراتيجية بينهما في الأنشطة التي تستهدف الأسر المواطنة وتنمية مشاركتها في المجتمع

وأشاد محمد حاجي الخوري بالتنسيق والتعاون والشراكة بين الوزارة والمؤسسة ، لافتا إلى أهمية المذكرة في تضافر الجهود في مجال دعم مبادرة الأسر المواطنة التي تحظى بدعم مباشر ومتابعة مستمرة من الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة رئيس مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية.

وقال الخوري عقب توقيع مذكرة التفاهم مع وزارة الموارد البشرية والتوطين بشأن التعاون في مشروع التوظيف الذاتي في مبادرة دعم الأسر المواطنة ، إن مؤسسة خليفة الإنسانية تسعى من خلال مبادرة "الأسر المواطنة" إلى تشجيع أبناء الوطن للانخراط في سوق العمل وتمكينهم من المشاركة الفاعلة في اقتصاد وطنهم ودعم مشاريع التنمية فيها والمحافظة على هوية اقتصادهم وتأهيل المواطن من أجل أن يمتهن مهنة أو صنعة يتمكن بعدها من الانخراط في سوق العمل ليعول نفسه وأسرته من خلال إيجاد فرص عمل تعتمد على روح المبادرة في مكان إقامتهم ومساعدتهم على تأسيس مشاريع اقتصادية صغيرة ومتوسطة.

وأضاف الخوري، أنه مما لا شك فيه أن هذا التعاون مع وزارة الموارد البشرية والتوطين سيزيد من زخم المبادرة ويضيف إليها بعداً جديداً خصوصاً بعد النجاح الكبير الذي تلقاه المبادرة من المواطنين وحرصهم على الانخراط فيها والمشاركة في أهم الفعاليات والمعارض التي تقام على أرض دولة الإمارات.

وأشار الخوري إلى المادة الثالثة من مذكرة التفاهم بخصوص تشكيل فريق عمل مشترك من مؤسسة خليفة الإنسانية ووزارة الموارد البشرية والتوطين لمتابعة تنفيذ بنود مذكرة التفاهم وما ينبثق عنها من اتفاقيات جانبية ومذكرات تفاهم لاحقة أو أية بروتكولات مشتركة مستقبلية.

وتمنى محمد حاجي الخوري أن يكون هذا التعاون نافذة خير جديدة تعمل على استثمار الطاقات الاجتماعية وإيجاد مجتمع منتج فعال يساهم في دفع عجلة التنمية الاقتصادية في دولة الإمارات.

من جانبه قال سيف أحمد السويدي إن توقيع مذكرة التفاهم يأتي في إطار استراتيجية الوزارة الرامية إلى دعم ملف التوطين وتمكين الكوادر البشرية الوطنية من العمل في القطاع الخاص تنفيذا لرؤية الامارات 2021 ذات الصلة. 

وأكد أن الوزارة تولي اهتماما كبيرا بتعزيز شراكاتها الاستراتيجية مع مختلف الجهات الحكومية والخاصة تحقيقا لمستهدفات الاجندة الوطنية. 

وأشاد بالتعاون الفاعل بين الوزارة ومؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية في مجال تمكين الأسر المواطنة من أصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة للنهوض بها ودعمها بما يعزز من استدامة الاقتصاد الوطني.

وأوضح السويدي ان نظام "التوظيف الذاتي" الذي ترتكز المذكرة على تحقيق مستهدفاته يعتبر منصة الكترونية تربط بين المواطنين الذين يمارسون أعمالهم الحرة والشركات والجهات المختلفة والتي لديها مشاريع وبحاجة إلى دعم بشكل مؤقت لتأدية بعض المهام. 

وأضاف أن المشروع الذي تطبقه الوزارة يمكن المواطنين من أصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة من إعداد ملفاتهم الخاصة عبر النظام الذي يوفر للشركات إمكانية الاطلاع عليها واختيار من يودون التعامل معهم، من خلال خاصية التواصل المباشر مع هؤلاء المواطنين. 

وأشار إلى أن مشروع "التوظيف الذاتي " يتضمن حزمة من الأهداف أهمها تشجيع وتحفيز المواطنين للالتحاق بالعمل بالقطاع الخاص وخلق فرص عمل للمواطنين في المناطق البعيدة خاصة النساء اللواتي لا يرغبن بالالتزام بأوقات وأماكن العمل الرسمية، بالإضافة إلى غرس ثقافة التوظيف الذاتي وتصحيح المفاهيم الخاطئة المرتبطة بها. 

وقال السويدي إن المذكرة تدعم جهود الوزارة الرامية إلى تقديم خدمات الإرشاد والتوجيه المهني لتلك الأسر المواطنة وخلق فرص عمل غير تقليدية لهم بما يحقق لهم الريادة في أعمالهم ويمكنهم من القيام بالمشاركة في الاقتصاد الوطني ودفع عملية التنمية في دولة الإمارات. 

وتنص مذكرة التفاهم على التزام مؤسسة خليفة الإنسانية بتقديم الدعم المعنوي اللازم لإنجاح "مبادرة التوظيف الذاتي"، من خلال التنسيق والإعداد لتنظيم ورش إرشادية وتدريبية من قبل مختصين في الحرف والمهن التي تساهم في تطوير وصقل مهارات أصحاب المشاريع، كما تقوم وزارة الموارد البشرية والتوطين بتزويد مؤسسة خليفة الإنسانية بقائمة بالراغبين في المشاركة في "مشروع التوظيف الذاتي" من خلال قاعدة البيانات والتي تشمل كافة مناطق دولة الإمارات ، بالإضافة إلى السعي نحو إبرام الاتفاقيات والعقود بين المؤسسات الحكومية والخاصة والأسر المواطنة من أصحاب المشاريع وذلك لدعم مشاريعهم والنهوض بها في جميع المجالات التي يعملون بها.

تعليقات