سياسة

القتل من أجل السلام

الأحد 2018.1.28 08:33 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 645قراءة
  • 0 تعليق
عائشة سالم الرشيد

لعبة أمريكية باقٍ منها ٣ ورقات إذا تم التركيز عليها.. فيها أحد شعارات الصهيونية والضحية شرطي. أحد التفجيرات، ولكن من البرج الظاهر أنه برج الساعة الموجود بالعاصمة البريطانية لندن!

وهذه الحادثة لم تحصل إلى الآن، ولكن متوقع حصولها بأي وقت، وهناك حديث يدور حول عملية عسكرية تُسمى "بلاك جاك"، ومتوقع حدوثها في الأشهر القادمة!

لست عرافة ولست متنبئة، ولكن مطلعة بشكل دقيق، واليد العليا لمن يملك المعلومات!

الحكومة السرية تنبأت بسقوط الولايات المتحدة قريباً، وجيش جرار حلف الأطلسي يركل جيشا أوروبيا مشتركا، واندماج المهاجرين من الشرق بالشعب الأوروبي، وأن هناك قوة قادمة بدلا من الهيمنة الأمريكية!

الحكومة السرية التي تحكم العالم هي التي خططت لإقامة الاتحاد الأوروبي والاتحاد الأفريقي، وهي التي ستقوم بتفكيكه.

الحكومة السرية تنبأت بسقوط الولايات المتحدة قريباً، وجيش جرار حلف الأطلسي يركل جيشا أوروبيا مشتركا، واندماج المهاجرين من الشرق بالشعب الأوروبي، وأن هناك قوة قادمة بدلاً من الهيمنة الأمريكية!

أمريكا في طريقها إلى الزوال، ومهمتها انتهت، في القرن ١٩ كانت بريطانيا التي لا تغيب عنها الشمس، وكانت المهيمنة، وبعد أن انتهت مهمتها عادت بريطانيا كما هي الآن دولة أوروبية فقط!

ما حصل في اليونان من القوى السرية التي تتحكم بالعالم التي ضاربت بالحاضر والمستقبل وأوقعته في مديونية لم يكن لهم بها لا ناقة ولا جمل، ثم على بريطانيا ثم فرنسا، وفي عام ٢٠٢٠ مظاهرات في أوروبا ونهاية الاتحاد الأوروبي!

الاتحاد الأوروبي الآن مسلوب الإرادة حتى قوات جيش الناتو،  فأوروبا لا حول ولا قوة لها إلا بإطاعة أمريكا! 

أسقطت القوى الخفية السرية الحكم الملكي في بريطانيا، وأعادته بشكل يضمن السيطرة الكاملة للجماعات السرية، ثم قامت بإسقاط النظام الملكي في فرنسا، وبعد اشتعال الحرب العالمية الأولى أسقطت حكم قيصر في روسيا، ومن ثم كانت الحرب العالمية الثانية ألمانيا والدولة العثمانية ولم يتبقّ إلا الجزء الأخير من اللعبة!

ظاهرة طبّقتها قطر وبإيعاز من الصهيونية، وهي امتلاك وسائل الإعلام والسيطرة عليها؛ لترويج الأكاذيب والشائعات والفضائح الملفقة التي تخدم المؤامرة وخداع الشعوب المستمر، ودعم الجماعات والمنظمات الإرهابية والاستعانة بعملاء ومرتزقة متخصصين لتنفيذ سياستها وأجندتها الخاصة من خلال المال السياسي!

لذلك اشترت قطر مجموعة يلدر قروب أكبر مجموعة اقتصادية متنفذة بالعالم، وعليها شبهات مالية كبيرة مثل سيتي بنك ومناقصاتها بالعراق وأفغانستان!

وتضم مجموعة يلدر المحطات التالية: "فوكس نيوز- سي إن إن- بي بي سي- أيه بي سي"، وبذلك تتحكم بالإعلام، وتم تصفية وليام توير أمام منزله؛ لأنه شاهد على اجتماع شخصي بينه وبين أحد أبناء عائلة روكفلر المتنفذة، ودار الحديث حول مركز التجارة العالمي قبل الحدث في سبتمبر/أيلول ٢٠١١، وعندما أراد فضحهم تمت تصفيته قبل ذهابه إلى المحكمة، أسرار كثيرة ستظهر قريباً تحت عنوان قطر نهاية عصر الشيكات وبداية عهد الحساب والعقاب!

هل وصلت الرسالة؟؟؟

اللبيب يفهم!!

الآراء والمعلومات الواردة في مقالات الرأي تعبر عن وجهة نظر الكاتب ولا تعكس توجّه الصحيفة
تعليقات