سياسة

زعيم كوريا الشمالية.. تاريخ من الإعدامات بأساليب "جنونية"

الخميس 2017.12.14 11:52 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 4355قراءة
  • 0 تعليق
زعيم كوريا الشمالية كيم جونج أون

زعيم كوريا الشمالية كيم جونج أون

اختفى أحد أهم مساعدي زعيم كوريا الشمالية كيم جونج أون من المشهد العام، مما عزز التكهنات بشأن احتمالية إعدامه.

وقد دفعت هذه التكهنات صحيفة "تليجراف" البريطانية، إلى إعداد تقرير حول تاريخ الإعدامات التي طالت أفراد بأسرة زعيم كوريا الشمالية وحلفائه وحتى منافسيه.

بدأت الصحيفة البريطانية بالتحدث عن كيم جونج نام، الأخ غير الشقيق لزعيم كوريا الشمالية كيم جونج أون، موضحة أنه تعرض للاغتيال بمطار في ماليزيا، فبراير من العام الجاري.


وأشارت إلى أن حادث الاغتيال ربما تم عن طريق رذاذ كيميائي.

وذكرت "تليجراف" أنه جرى إعدام ري يونج جين، المسؤول البارز بوزارة التعليم الكورية الشمالية، في أغسطس عام 2016، باستخدام مدفع رشاش ثقيل.


وأفادت تقارير بأن سبب الإعدام كان استغراقه في النوم أثناء أحد الاجتماعات.

كما أُعدم وزير الدفاع بكوريا الشمالية هيون يونج تشوي، باستخدام مدفع مضاد للطائرات أمام مئات المسؤولين، في إبريل عام 2015.


وذكرت الاستخبارات الكورية الجنوبية، أن الإعدام كان بسبب نوم الوزير خلال كلمة لكيم جونج أون، مشيرة إلى أنه وجهت له تهمة الخيانة وعدم الولاء للزعيم والتقليل من احترامه.

أما في ديسمبر عام 2013، أعدم زوج عمة زعيم كوريا الشمالية تشانج سونج ثايك، بتهمة محاولة الانقلاب عليه، وأفادت تقارير بمقتل العديد من أفراد أسرته أيضاً.


وقال منشقون عن النظام الكوري الشمالي، إنه في مايو 2014 تسممت عمة زعيم كوريا الشمالية كيم كيونج هوي، زوجة تشانج سونج ثايك، بعد شكواها بشأن إعدام زوجها.


كما أوردت وسائل إعلامية كورية جنوبية، أن وزير الأمن العام بكوريا الشمالية "أو سانج هون"، أُعدم حرقاً بضربه بكرات اللهب؛ والسبب صلته القوية بعم الزعيم الكوري تشانج سونج ثايك.

وأعدم نائب وزير الجيش كيم تشول في إبريل عام 2014 باستخدام قذيفة هاون، وأرجعت التقارير الإعدام إلى احتسائه المشروبات الكحولية أثناء فترة الحداد على الزعيم الكوري الراحل كيم جونج إل. 


تعليقات