سياسة

خبراء: غسان سلامة جزء من أزمة ليبيا.. وزيارة مصر محاولة لإنقاذ مؤتمره

الأحد 2019.2.3 03:04 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 494قراءة
  • 0 تعليق
المبعوث الأممي إلى ليبيا د.غسان سلامة

المبعوث الأممي إلى ليبيا د.غسان سلامة

أكد خبراء ومحللون سياسيون أن زيارة المبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة، السبت، إلى القاهرة تأتي في إطار محاولات البعثة الأممية لإنقاذ الوضع المتأزم في البلاد الذي أصبحت جزءا منه بسبب تصرفات سلامة.

وقال الخبراء الليبيون في أحاديث منفصلة لـ"العين الإخبارية"، إن الزيارة تأتي بالتزامن مع فشل البعثة الأممية حتى الآن في عقد "المؤتمر الجامع" الذي يسعى سلامة لعقده في ليبيا قريبا، ومع نجاحات الجيش الليبي في الجنوب وتحريره من المليشيات والمرتزقة.

ويسعى المبعوث الأممي إلى ليبيا لحشد أكبر دعم إقليمي ودولي للمؤتمر الوطني الجامع، الذي ترى بعض الأطراف الليبية أنه الورقة الأخيرة في جعبة غسان سلامة لنزع فتيل الأزمة في البلاد.

المحلل السياسي الليبي عثمان بركة قال: إن مصر دولة محورية، وزيارة غسان لها تأتي في إطار المهمة المكلف بها، وهي محاولة إحياء "المؤتمر الجامع".

وأكد المحلل السياسي لـ"العين الإخبارية" أن "المبعوث الأممي يغازل الإخوان، وأن هذا الأمر هو سبب خلاف القاهرة معه".

سلامة وأبوالغيط خلال لقائهما بالقاهرة

وكان قد لمح سلامة إلى إمكانية تأجيل إجراء الانتخابات التشريعية والرئاسية في ليبيا، مشيرا إلى أن الأزمة تحتاج إلى تسوية تاريخية شاملة، خلال مؤتمر صحفي عقده السبت، بالقاهرة مع الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبوالغيط.

وقال المبعوث الأممي إلى ليبيا، ردا على سؤال حول إمكانية إجراء انتخابات رئاسية في الربيع المقبل، إنه ليس مع إجراء انتخابات في ليبيا تؤدي إلى تفاقم الأزمة.

الدكتور محمد الزبيدي، المحلل السياسي الليبي وأستاذ القانون الدولي، قال لـ"العين الإخبارية: إن "المؤتمر الجامع الذي تسعى له البعثة الأممية لدى ليبيا لم يعد له معنى، فقد سبقه تحرك الجيش في الجنوب وتحريره من المليشيات والمرتزقة".

وأضاف الزبيدي أن المدن الليبية في الجنوب والشمال بدأت تتسابق في إعلان ترحيبها بقدوم الجيش، ولذلك بدأ قادة جماعة الإخوان الإرهابية بالتسارع من أجل القفز من مركب الجماعة، لذلك فإن البعثة ليس أمامها سوى تتبع الأخبار إلى حين تحرير طرابلس.

في السياق ذاته، أكد مصدر دبلوماسي ليبي– رفض الإفصاح عن هويته– لـ"العين الإخبارية"، أن "بعثة الأمم المتحدة برئاسة غسان سلامة ما زالت تحاول تمديد وضع اللادولة باقتراحات ساذجة أثبتت التجربة أنها غير ذات جدوى؛ لأن مشكلة ليبيا أمنية وليس كما تم تسويقه بأنها مشكلة سياسية".

وكان سلامة قد التقى سامح شكري وزير الخارجية المصري، السبت، حيث تباحثا بشأن آخر المُستجدات على الساحة الليبية، وتبادل الرؤى حول سُبل الدفع بالعملية السياسية.

تعليقات