اقتصاد

بنوك قطر تفقد ودائع بقيمة 13 مليار ريال في 2018

الأحد 2019.2.3 08:30 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 392قراءة
  • 0 تعليق
تراجع ودائع البنوك العاملة في قطر

تراجع ودائع البنوك العاملة في قطر

فقدت البنوك العاملة في قطر ودائع عملاء وحكومة بلغت قيمتها 12.8 مليار ريال (3.51 مليارات دولار)، خلال العام الماضي 2018 مقارنة بنهاية 2017.

وبحسب بيانات حديثة صادرة عن مصرف قطر المركزي، الأحد، تراجعت ودائع البنوك العاملة في قطر 810.2 مليارات ريال (222.7 مليار دولار) حتى نهاية ديسمبر/ كانون أول 2018.

ومقارنة بشهر ديسمبر/ كانون أول 2017، تراجعت ودائع البنوك العاملة في قطر، نزولا من 823 مليار ريال قطري (226.22 مليار دولار)، وفق البيانات الرسمية.

وضغطت الحاجة إلى السيولة على ودائع البنوك العاملة في قطر، مع ارتفاع وتيرة الاقتصاد الحكومي من السوق المحلية، سواء اقتراض مباشر أو إصدار أدوات دين محلية (سندات، صكوك، أذونات).

يأتي الضغط على الودائع، بالتزامن مع ارتفاع حاجة مختلف القطاعات الاقتصادية في قطر للسيولة المالية، التي تراجعت نتيجة مقاطعة البلدان العربية للدوحة، ما أثر على إيرادات الأخيرة المالية.

وقطعت السعودية والإمارات والبحرين ومصر في يونيو/حزيران من 2017 العلاقات الدبلوماسية وخطوط النقل مع قطر، بسبب دعم الدوحة للإرهاب.


وقال صندوق النقد الدولي في تقرير له في مارس/آذار 2018: "إن 40 مليار دولار أمريكي نزحت من قطر منذ قرار المقاطعة في يونيو/حزيران 2017".

وفي النصف الأول من 2018، نفذت قطر عمليات تسييل أصول، وبيع أخرى تعود لجهاز قطر للاستثمار (صندوق الثروة السيادي)، وضخها في القطاع المصرفي القطري.

وخرج جهاز قطر للاستثمار، العام الماضي، من الكبار العشرة حول العالم، من حيث أكثر صناديق سيادية حول العالم، إلى المرتبة 11 بإجمالي أصول 320 مليار دولار، مقارنة بـ345 مليار دولار قبل المقاطعة.

وكشفت بيانات مصرف قطر المركزي، أن ضخ السيولة خاصة بالعملة الأجنبية خلال العام الماضي، لم تكف لمعادلة قيمة النقد الأجنبي المسجل في نهاية 2017.

وحتى نهاية ديسمبر/ كانون أول 2018، بلغ إجمالي قيمة ودائع البنوك العاملة في قطر بالنقد الأجنبي، نحو 79.76 (21.92 مليار دولار)، مقارنة بـ 91.7 (25.2 مليار دولار) في ديسمبر/ كانون الأول 2017.


تعليقات