اقتصاد

وثيقة: بريطانيا تتهم فرنسا بالسعي لتدمير مركز لندن المالي

الأحد 2017.7.16 03:39 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 1061قراءة
  • 0 تعليق
إحدى العاملات في مجال البنوك في منطقة الأعمال في لندن (رويترز)

إحدى العاملات في مجال البنوك في منطقة الأعمال في لندن (رويترز)

تسعى فرنسا إلى استخدام خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي لإضعاف المملكة المتحدة وقطاعها المالي في لندن، حسب وثيقة لممثل المدينة لدى الاتحاد الأوروبي، نشرتها الأحد صحيفة "ذا ميل".

في الوثيقة يقول جيريمي براون الوزير السابق وموفد المدينة لشؤون بريكست "هدفهم الأساسي واضح وضوح الشمس: إضعاف بريطانيا وانهيار مدينة لندن".

وتبدأ بريطانيا غدا دورة جديدة من المفاوضات بشأن الخروج من الاتحاد الأوروبي.

والوثيقة المسربة عبارة عن تقرير قدمه براون لوزراء عن زيارة قام بها لفرنسا أوائل تموز/يوليو الجاري.

ويقول براون في الوثيقة إن "الاجتماع الذي أجريته مع حاكم المصرف المركزي الفرنسي كان أسوأ اجتماعاتي على الإطلاق في الاتحاد الأوروبي. إنهم يدعمون خروجا قاسيا من الاتحاد الأوروبي. يريدون الاضطرابات".

وحذر براون في الوثيقة قائلا: "فرنسا تعتبر المملكة المتحدة ومدينة لندن خصمين لها وليس شريكين".

وعنونت "ذا ميل" الأحد التقرير "مخربو بريكست التابعون لماكرون".

ويضيف براون أن "أي بلد ينتظر الاستفادة من الفرص التي ستنتج من بريكست، لكن الفرنسيين يمضون بعيدا في ذلك".

وقال براون إنهم يبدون سعادتهم للتداعيات السلبية على مدينة لندن حتى لو لم تكن باريس المستفيدة من ذلك.

الوثيقة المسربة التى نشرتها صحيفة "ذا ميل".


وتتنافس فرنسا مع دبلن وفرانكفورت ومراكز مالية أخرى لتصبح الوجهة البديلة للوظائف المالية التي ستخرج من لندن جراء تداعيات بريكست.

وجراء بريكست قد تخسر بريطانيا التي تعتمدها الشركات المالية مركزا للتعامل مع زبائنها في باقي أرجاء التكتل الأوروبي هذه الحقوق، بحيث قد يضطر موظفو تلك الشركات الذين هم على تواصل مباشر مع عملائهم، في المستقبل، إلى الاستقرار داخل أراضي الاتحاد الأوروبي.

وبراون الذي كان انتخب نائبا عن الحزب الليبرالي الديمقراطي في 2015 شغل منصب وزير الدولة للشؤون الخارجية في حكومة ديفيد كاميرون الائتلافية.

وتم تعيينه في أيلول/سبتمبر 2015 ممثلا خاصا لدى الاتحاد الأوروبي من قبل مؤسسة مدينة لندن التي تدير القطاع المالي في المدينة.

وأعلنت الحكومة البريطانية الجمعة أن دورة جديدة ممن المفاوضات بشأن خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي ستجرى غدا الإثنين في بروكسل.

وسيلتقي وزير بريكست البريطاني ديفيد ديفيس كبيرة مفاوضي الاتحاد الأوروبي ميشال بارنييه يليه اجتماع للمنسقين ومجموعات العمل.

وستجري اجتماعات أخرى حتى الخميس في بروكسل حيث ستعقد جلسة عامة ومؤتمر صحفي.


تعليقات