سياسة

ماكرون يدعو لاجتزاز مليشيا الحشد الشعبي الموالية لإيران

الأحد 2017.12.3 09:43 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 721قراءة
  • 0 تعليق
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ورئيس وزراء كردستان نبرفان بارازاني

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ورئيس وزراء كردستان نبرفان بارازاني

يواصل الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، التنديد بالنفوذ الإيراني وأذرعه في المنطقة، حيث دعا السلطات العراقية إلى "اجتزاز مليشيا الحشد الشعبي التي يتسارع نفوذها في البلاد".  

ودعا ماكرون لاجتزاز (تفكيك) مليشيا الحشد الشعبي التي تشكلت وتسارع نفوذها في الأعوام الأخيرة في البلاد، مع تفكيك تدريجي لكل المليشيات.

جاءت تلك التصريحات خلال استقباله في باريس رئيس وزراء إقليم كردستان نيجرفان بارازاني، بحسب إذاعة "يورب 1" الفرنسية.

وتشكلت قوات الحشد الشعبي ذات الغالبية الشيعية في 2014 بدعم من المرجع الشيعي الأعلى آية الله علي السيستاني، والتي ينظر إليها كإحدى الأذرع الإيرانية في المنطقة، على خطى حزب الله الإرهابي في لبنان، ومليشيا الحوثي في اليمن.


كما دعا الرئيس الفرنسي إلى الإسراع في بدء حوار بنّاء بين السلطات العراقية وأكراد العراق.

وكان البرلمان العراقي قد اعترف رسمياً بمليشيا الحشد الشعبي، نوفمبر/تشرين الثاني 2016، كمؤسسة "دولة" وقرر اندماجها "داخل القوات النظامية".

وأشارت إذاعة "يورب1" إلى أن دعوة الرئيس ماكرون أثارت انتقادات حادة من قبل شخصيات سياسية عراقية اعتبرت الأمر "تدخلا فرنسيا" في الشأن العراقي.

وكان الرئيس ماكرون قد أشار في تصريحات سابقة، لوسائل إعلام فرنسية، على هامش قمة أبيدجان، في كوت ديفوار، إلى أن "إيران ليست شريكاً لفرنسا"، موضحاً أن "إيران ليست شريكاً، ولكن تتمحور العلاقة الفرنسية الإيرانية حول الاتفاق النووي الإيراني فقط".

وأشارت صحيفة "لوفيجارو" الفرنسية إلى أن تلك التصريحات جاءت في ظل تصاعد التوتر الدبلوماسي بين باريس وطهران، موضحة أن "إيران كانت غاضبة خلال الأسابيع الأخيرة، للتصريحات التي أدلى بها الرئيس الفرنسي بشأن محاولاتها الهيمنة على المنطقة، كما أدان ماكرون الأنشطة الباليستية الإيرانية".

تعليقات