رياضة

فافر وريوس.. التوافق المثالي

الثلاثاء 2018.10.2 02:19 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 216قراءة
  • 0 تعليق
لوثر ماتيوس

كانت الجولة السادسة من الدوري الألماني (بوندسليجا) حافلة بالأحداث المبهجة، حيث شهدت تسجيل 32 هدفاً، بمعدل 3.5 هدف للمباراة الواحدة، في ظل أجواء جذابة وممتعة.

بروسيا دورتموند بإمكانه أن يزاحم بايرن ميونيخ على الظفر بالبوندسليجا.. كتيبة فافر تبدو قادرة الآن على مناطحة بايرن على الصدارة حتى النهاية.. ولن يكون السباق فردياً هذه المرة حتى لو كان بايرن هو المرشح الأوفر حظاً.. فالرباعي الهجومي لدورتموند يبدو سحرياً الآن بسرعة بوليسيتش وسانشو وألكاسير وريوس

لقد سمح لي بحضور لقاء السبت بين ليفركوزن ودورتموند، الذي حوله الأخير لاحتفالية بتحويل تأخره 0-2 إلى فوز 4-2.. ما هذا الذي فعله ليفركوزن في الشوط الأول؟.. لكن الأهم ما الذي قدمه دورتموند في النصف الثاني؟.. إنها كرة القدم في أفضل صورها، أفضل إعلان عن البوندسليجا.

بالنسبة لفافر فهو خبير بالبوندسليجا، ولو كان في السابق قد ركز أكثر على الأمور الدفاعية في جلادباخ وهيرتا لاختلف الوضع.. لقد بات الآن أكثر دراية باللاعبين وكيف يوظفهم هجومياً.

لكن الأمر ليس مرتبطا بالهجوم فقط، قبل كل ذلك هناك القائد ماركو ريوس، الذي يلعب ببساطة وإصرار وإبداع وتركيز.. إنه يتحرك بسعادة داخل منطقة الجزاء، وهذا يمنح دورتموند ميزة عظيمة، سببها المعرفة المسبقة لريوس بفافر. لقد نضج ريوس في جلادباخ تحت قيادة فافر ليصبح لاعباً عظيماً، وهذا التوافق العظيم يزداد في دورتموند.

إن بروسيا دورتموند بإمكانه أن يزاحم بايرن ميونيخ على الظفر بالبوندسليجا، كتيبة فافر تبدو قادرة الآن على مناطحة بايرن على الصدارة حتى النهاية، ولن يكون السباق فردياً هذه المرة، حتى لو كان البايرن هو المرشح الأوفر حظاً، فالرباعي الهجومي لدورتموند يبدو سحرياً الآن بسرعة بوليسيتش وسانشو وألكاسير وريوس.

بالإضافة إلى ذلك يلعب بوركي بثبات افتقده كثيراً في الفترات السابقة، وخطا الوسط والوسط الدفاعي في دورتموند يعملان بشكل ممتاز، وأكبر دليل على ذلك أن الفريق لم يخسر وتلقى فقط 5 أهداف.. إن الكرة الألمانية ستكون سعيدة لو هناك صراع حقيقي يمتد لنهاية الموسم على اللقب.

وليس هذا فحسب، فمن الجيد أن ترى فرقاً مثل هيرتا وأوجسبورج وهوفنهايم تجرؤ على القيام بهجوم على البايرن وترغب في فعل شيء من الجولة الأولى.

وهناك أكثر من ملاحظة على البوندسليجا هذا العام، جلادباخ وهيرتا سجلا نفس أهداف البايرن (12 هدفاً لكل فريق)، وبفارق هدف واحد يأتي بريمن وأوجسبورج.. هذه الفرق تلعب من أجل المتعة ولذلك فالبوندسليجا الآن أكثر امتاعاً مما كانت عليه منذ وقت طويل.

إن المشاركة الأوروبية كانت إيجابية للغاية، لم يخسر إلا ريد بول لايبزيج وهي مباراة ألمانية بحتة، لأنها كانت ضد سالزبورج النمساوي.. أما بقية الفرق فقد قدمت صورة جيدة لدورينا، وبإمكاننا أن نفخر مجدداً بأنديتنا.

إن هناك مساحات للقلق في ميونيخ وجلزنكيرشين، هي ليست أزمة لكنه سقوط غير متوقع لكوفاتش وفريقه.. إن كوفاتش يدرك أن هناك لاعبا أو اثنين لا يلتزمان وهذا يسبب المتاعب.

أما شالكه فنجح أخيراً في تحقيق الفوز.. هجوم تيديسكو نجح في فك شفرة أفضل دفاع بالبوندسليجا لماينز (4 أهداف فقط)، مما سيجعل تفكيره أكثر حرية ومرونة عما سبق، وسيمنحه ثقة قبل مواجهة سسكا موسكو في دوري أبطال أوروبا أو في رحلة دوسلدورف الأسبوع المقبل.

إن البوندسليجا قد استعادت حيويتها، وهناك صراع في كل المراكز، هذا ما يجب أن يكون وما يجب أن يستمر.

* نقلاً عن "سكاي" النسخة الألمانية


الآراء والمعلومات الواردة في مقالات الرأي تعبر عن وجهة نظر الكاتب ولا تعكس توجّه الصحيفة
تعليقات