سياسة

محاولات قرصنة روسية جديدة لمجموعات أمريكية قبل انتخابات الكونجرس

الثلاثاء 2018.8.21 01:02 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 344قراءة
  • 0 تعليق
محاولات قرصنة روسية جديدة لمجموعات أمريكية قبل انتخابات الكونجرس

محاولات قرصنة روسية جديدة لمجموعات أمريكية قبل انتخابات الكونجرس

أعلنت شركة "مايكروسوفت"، الثلاثاء، اكتشاف محاولات قرصنة روسية جديدة تستهدف المجموعات السياسية الأمريكية قبل انتخابات التجديد النصفي للكونجرس المقررة في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل. 

ونقلت شبكة "سي إن بي سي" الأمريكية عن الشركة، أن مجموعة القرصنة المرتبطة بالحكومة الروسية أنشأت نطاقات (Domain) إنترنت مزيفة التي اتضح أنها نسخ مزيفة لمنظمتين محافظتين أمريكيتين، هما: معهد هاسون والمعهد الجمهوري الدولي، مشيرة إلى وجود ثلاثة نطاقات أخرى مزيفة مصممة لتبدو وكأنها تابعة لمجلس الشيوخ الأمريكي.

يأتي هذا بعد أسابيع قليلة من كشف مشابه لـ"مايكروسوفت" دفع كلير ماكاسكيل، السيناتور الديمقراطي عن ولاية ميزوري، لكشف المحاولة الفاشلة لقراصنة روس لاختراق شبكة الحاسوب الخاص بها داخل الكونجرس.

وذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية، أن التحول نحو مهاجمة مراكز بحثية محافظة يبرز أهداف الاستخبارات الروسية، المتمثلة في عرقلة أي مؤسسات تتحدى موسكو والرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وقال رئيس شركة مايكروسوفت، براد سميث، خلال لقاء له، الإثنين، إن هناك زيادة طفيفة أخرى في الهجمات، وإن الشيء المحدد بشأنها هو توسيع أنواع المواقع التي يسعون ورائها، لافتًا إلى أن هذه المؤسسات مرتبطة بشكل غير رسمي بالجمهوريين.

وأوضح إريك روزنباخ، مدير مشروع الدفاع عن الديمقراطية الرقمية بجامعة هارفارد، أن هذا دليل آخر على حقيقة أن الروس لا يسعون بالفعل وراء هجمات حزبية، بل يشنون هجمات يرون أنها في مصلحتهم الوطنية الذاتية، مشيرًا إلى أن الأمر متعلق بعرقلة وتقليص أي مجموعة تتحدى كيفية عمل روسيا بوتين في الداخل وحول العالم.

هدف محاولات القرصنة الروسية غير واضح، وتمكنت مايكروسوفت من التوصل للمواقع المزيفة أثناء إنشائها، لكن قال سميث إن هذه المحاولات تعتبر أحدث التهديدات الإلكترونية لمجموعات على صلة بالأحزاب السياسية الأمريكية قبل انتخابات 2018.

يوم الأحد، رجح مستشار الأمن القومي جون بولتون، أن روسيا لم تكن التهديد الوحيد خلال انتخابات الخريف، واصفًا إيران وكوريا الشمالية بالقراصنة الإلكترونيين الأكثر نشاطًا بين الدول الخصوم.

لكن حتى الآن لم تكتشف مايكروسوفت والشركات الأخرى أي أنشطة متعلقة بالانتخابات لتلك الدول.

وحذر مسؤولو استخبارات أمريكيين بارزين من أن انتخابات منتصف المدة سيتم استهدافها من جانب الحكومات الأجنبية الساعية للتأثير على المصوتين الأمريكيين.

تعليقات