سياسة

الاعتدال والانفتاح.. أقوى أسلحة الدولة الوطنية

السبت 2017.12.16 10:23 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 327قراءة
  • 0 تعليق
يحيى الأمير

لا يدرك كثيرون أن حماية التشدد والدفاع عنه وتوسيع رقعته كانت أبرز وأهم أهداف خصوم السعودية، ذلك أن التشدد والانغلاق يمثل أبرز مهدد للدولة الوطنية والأقدر على إرباكها والباعث الأول على الاحتراب الداخلي وتفكيك السلم الاجتماعي.

وبقصد وبغير قصد أحيانا ظلت كثير من الأصوات الدينية الوعظية تشتغل طوال السنوات الماضية على الدفع بالمجتمع نحو كل أشكال التشدد والانغلاق ومحاربة التنوع والاختلاف، تم ذلك تحت عناوين واسعة مثل الإنكار والحفاظ على العقيدة ومواجهة التغريب والفساد والانحلال.

ظل المجتمع طويلا يصغي لتلك الأصوات وبخاصة أنها تمتلك أداة تأثير كبرى لها سلطتها على الوجدان الشعبي العام وهي سلطة الدين لغةً ومنطلقا واستدلالا.

عملت كل حركات وقوى الإسلام السياسي والحركي على الدفع بأن يكون التشدد مطلبا شعبيا، وهو ما سيؤدي إلى مواجهة مع المؤسسة والدولة التي تتمثل وظيفتها الأسمى في التطوير والتحديث والحفاظ على التنوع والاختلاف.

وفِي الواقع فإن طيفا واسعا من الأداء الشرعي العام وخاصة غير المؤسسي، يقع معظمه في دائرة تقليدية جدا لا يمتلك معها إلا ترديد مقولات وأحكام فقهية قديمة وخطاب وعظي قائم على التخويف والتحذير من كل شيء، ولأن الشارع في معظمه لا يحمل أدوات معرفية تمكنه من مراجعة تلك الخطابات المتشددة والرد عليها، ولأنه أيضا طبيعي ويبحث عن الحياة الطبيعية، فقد وجد نفسه يصغي لتلك الآراء ذهنيا ونفسيا ويخالفها سلوكيا.

عملت كل حركات وقوى الإسلام السياسي والحركي على الدفع بأن يكون التشدد مطلبا شعبيا، وهو ما سيؤدي إلى مواجهة مع المؤسسة والدولة التي تتمثل وظيفتها الأسمى في التطوير والتحديث والحفاظ على التنوع والاختلاف، إضافة إلى أن اتساع رقعة التشدد سيجعل العالم كله في لحظة مواجهة وقلق من ذلك الكيان المتشدد.

كان للطبقة الفكرية السعودية من أمراء ووزراء ومثقفين وكتاب وإعلاميين دور محوري جداً في إبراز خطابات مناوئة للتشدد والانغلاق وداعية للمدنية والاعتدال، وأسهمت بعض الشخصيات الفقهية التنويرية في ذلك، والتقت قيم الدولة الوطنية الحديثة بتلك الخطابات التي كانت قادمة من واقع المجتمع الباحث عن الحياة الطبيعية المتوازنة، ودخل عامل جديد يتمثل في الثورة الاتصالية التي نوعت مصادر التلقي والآراء والمعرفة وكسرت المصدر الواحد وسلطة المنبر الواحد.

استماتت كل القوى المعادية للمملكة لربطها بالإرهاب واتهامها به، كانت أدلتها تنطلق من بعض الظواهر المغيبة في الداخل السعودي كقيادة المرأة السيارة ودور السينما وموقع المرأة في العمل والحياة العامة، وكانت أصوات التشدد تستميت في مهاجمة كل نموذج وطني يخالف تلك الصورة التي يراد تعميمها والحفاظ عليها.

بينما يتدفق مقاتلون من مختلف الجنسيات للالتحاق بالجماعات الجهادية الإرهابية يصبح وصول أي سعودي شاذ إلى هناك حدثا محوريا بالنسبة لتلك الجماعات والاستخبارات التي تقف خلفها، وبينما يتوزع المقاتلون في مواقع القتال يظل السعودي في غرف التصوير وأمام الكاميرات، لأنه يمثل بالنسبة لهم مادة مهمة يتم بثّها للعالم وتقديمها كدليل على تلك الإدانة والوصم بالتشدد والإرهاب (كانت تتم بعض الفبركات الإعلامية الإنتاجية لإظهار شخصيات جهادية على أنها سعودية، بينما هي ليست كذلك).

اليومَ أسوأ ما يتعرض له خصوم المملكة ليست تلك الضربات الموجهة للمليشيات الإرهابية في اليمن ولا مقاطعة النظام في قطر، الأسوأ من كل ذلك بالنسبة لهم هي تلك الخطوات التنموية المعتدلة التي تحدث كل يوم في السعودية، والتي ترسخ الانفتاح والاعتدال والمدنية، بل وتدافع عنها.. هذه الإجراءات تجعل الأعداء يخسرون أهم أسلحة المواجهة وهي اتهام المملكة أمام العالم بالانغلاق والتشدد، وتوسيع رقعة التشدد التي كلما اتسعت أنذرت بشقاق داخلي في المجتمع.

بينما يشاهد أولئك الخصوم حالة الاحتفاء العام من قبل بكل تلك الخطوات العظيمة التي تخطوها بلادهم، وبينما يفقد الحركيون والحزبيون منابرهم التي ظلت تُستخدم لتأليب المجتمع على كل خطوات التحديث ووصفها بأبشع الأوصاف يتسع المستقبل أمام السعودية المنفتحة المعتدلة التي تشهد توازيا مثاليا بين المؤسسة والشارع في الطموح والرؤية وإعادة تعريف الذات.

نقلا عن "عكاظ"


الآراء والمعلومات الواردة في مقالات الرأي تعبر عن وجهة نظر الكاتب ولا تعكس توجّه الصحيفة
تعليقات