اقتصاد

"نيسان" تحسم الإطاحة بكارلوس غصن من رئاستها الخميس

الخميس 2018.11.22 10:06 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 279قراءة
  • 0 تعليق
مجلس إدارة مجموعة نيسان يجتمع لإقالة كارلوس غصن

مجلس إدارة مجموعة نيسان يجتمع لإقالة كارلوس غصن

يعقد مجلس إدارة "نيسان" اجتماعا الخميس، لإقالة رئيسه كارلوس غصن الموقوف في طوكيو بتهم تهرب ضريبي، في خطوة لم يكن من الممكن تصورها للرجل الذي أنقذ المجموعة اليابانية العملاقة لصناعة السيارات.  

ويفترض أن يبدأ الاجتماع بعد ظهر اليوم، في مقر المجموعة في يوكوهاما ضاحية العاصمة اليابانية، وسيستغرق حوالي ساعتين.

وسيقرر 6 رجال وامرأة واحدة في الاجتماع المغلق مصير الرئيس السابق لرينو-نيسان-ميتسوبيشي الذي انقلبت حياته فجأة عندما حطت طائرته في طوكيو.

والتزم غصن (64 عاما) الصمت منذ توقيفه في مركز للاحتجاز في طوكيو.

وتستعد "نيسان" المجموعة التي بدأت فيها سمعته كباني إمبراطوريات في 1999، لتوجيه الضربة القاضية إليه عبر تجريده من لقب رئيس مجلس إدارتها.

وصرح مصدر قريب من الإدارة أنه ليس هناك أي سيناريو آخر مرجح. وقال إن "الاقتراح ما كان سيطرح للتصويت عليه لو كان هناك حد أدنى من الشكوك".

وسيدير المناقشات الرئيس التنفيذي للمجموعة منذ أبريل/ نيسان 2017 هيروتو سايكاوا. وسيتخذ القرار بعد ذلك برفع الأيدي. وتكفي 4 أصوات لإقصاء رئيس مجلس الإدارة عن منصبه.

ويفترض أن يتم تعيين رئيس لمجلس الإدارة خلفا لغصن، وسيكون على الأرجح سايكاوا مساعده السابق الذي شن هجوما عنيفا مساء يوم الإثنين على راعيه السابق.

وفي الوقت نفسه، تعقد النيابة مؤتمرا صحافيا، بينما تقوم بنشر وسائل الإعلام اليابانية مزيدا من المعلومات المتعلقة بقضية غصن.

ورسميا غصن الفرنسي اللبناني البرازيلي متهم بأنه قام مع شركاء "بتقليل دخله 5 مرات بين يونيو/ حزيران 2011 ويونيو/ حزيران 2015" معلنا عن مبلغ إجمالي بقيمة 4,9 مليار ين (حوالي 37 مليون يورو) بدلا من 10 مليارات ين.

لكن يشتبه أيضا بأنه استغل ممتلكات اجتماعية حسب نتائج تحقيق داخلي أجرته "نيسان" في الأشهر الأخيرة.

وتنوي "ميتسوبيشي موتورز" أحد أطراف التحالف القوي لصناعة السيارات، "إقالة" رئيسها "بسرعة". وقال ناطق باسم المجموعة إن مجلس إدارتها سيجتمع الأسبوع المقبل لهذا الهدف.

أما مجموعة "رينو" فتلتزم الحذر. وقد طلب مجلس إدارتها من "نيسان" أن تقوم "بتسليمه كل المعلومات التي بحوزتها في إطار التحقيقات الداخلية بشأن غصن".


تعليقات