سياسة

في خطوة استثنائية.. كوريا الشمالية تطلق سراح سيدة حاولت الفرار

الثلاثاء 2018.4.10 12:45 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 62قراءة
  • 0 تعليق
زعيم كوريا الشمالية كيم يونج أون  - أرشيفية

زعيم كوريا الشمالية كيم يونج أون - أرشيفية

أطلقت كوريا الشمالية سراح أم شابة كان متوقعًا أن يتم احتجازها مدى الحياة في معسكر اعتقال، وذلك في خطوة غير عادية تقدم أملًا نادرًا بحدوث تحسن محتمل في حقوق الإنسان على خلفية التحسن المستمر في العلاقات الدبلوماسية الدولية.  

وكانت كو جيونج هوا قد أُعتقلت في أوائل نوفمبر/تشرين الثاني الماضي بعد عبورها إلى الصين مع ثمانية آخرين من بينهم نجلها (4 سنوات)، في محاولة منها للاضمام إلى زوجها تايوون لي الذي كان في كوريا الجنوبية بالفعل.

وفي مقابلة مع صحيفة "التلجراف" البريطانية، قال الزوج لي (29 سنة) إنه انهار على الأرض عندما سمع عن اعتقالهما في البداية، وخوفًا من إرسالهما إلى المعتقل أو قتلهما ناشد كوريا الجنوبية والمجتمع الدولي لمنع إعادتهما إلى الوطن.

وقال الأب إنه حتى إذا سامحوا نجله ستصبح خلفيته أن والده ذهب إلى كوريا الجنوبية ووالدته في المعتقل أو تم إعدامها، وسيصبح بلا أسرة وربما يصبح طفل شوارع.


وبالرغم من جهوده، أعادت الصين أسرته وتم اعتقال الأم في مركز احتجاز في مدينة هويريونج، واتهمت بالخيانة، وتم احتجاز نجلها معها في البداية ثم إرساله إلى جدته بعد 20 يوم وهو يعاني من قضمة الصقيع في يديه وقدميه.

ومع ذلك، في خطوة غير عادية أطلقت السلطات سراح الأم، وفقًا لما قالته منظمة العفو الدولية الإثنين.

وقال الباحث لدى المنظمة أرنولد فانج إن هذه فرصة نادرة جدًا للتمتع ببعض الأخبار الجيدة من كوريا الشمالية، موضحًا "نحن سعداء أن كو جيونج هوا لم تعد تواجه خطر التعذيب والمعاملة السيئة والاعتقال مدى الحياة في معسكر احتجاز".

ولكن بالرغم من التساهل مع هذه الأم، ثمة اعتقاد أن 130 ألف كوري شمالي قابعين في معسكرات العمل داخل البلاد، ولا يزال مصير الذين تم اعتقالهم مع الأم مجهولًا ولا يزال المنشقون الآخرون يواجهون السجن والتعذيب عند ضبطهم وإعادتهم للبلاد.



تعليقات