مجتمع

"هايكنج الإمارات" يشارك سلطنة عمان فرحتها بعيدها الوطني

الأحد 2017.11.26 12:35 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 1259قراءة
  • 0 تعليق

"هايكنج الإمارات" يشارك سلطنة عمان فرحتها بعيدها الوطني

شارك فريق "هايكنج الإمارات" في المسيرة التي نظمتها وزارة السياحة العمانية وفريق "هايكنج عمان" للاحتفال بالعيد الوطني العُماني الـ47، بمشاركة فرق "الهايكنج" -أي تسلق الجبال- من 11 دولة من دول الخليج العربي وبعض الدول العربية الأخرى إضافة إلى النرويج وسلوفاكيا.

وعن هذه المشاركة صرح المغامر الإماراتي العالمي سعيد المعمري، قائلا إن هذه المشاركة ليست الأولى، وإنما شاركنا من قبل مع إخواننا في السلطنة حوالي 4 مرات، ولكن هذه المشاركة هي الأولى للاحتفال بالعيد الوطني.

وأشار المعمري إلى أنه و15 من زملائه يمثلون فريق "هايكنج الإمارات" في هذا الاحتفال، وأنهم أرادوا من هذا التواجد مشاركة السلطنة احتفالاتها بعيدها الوطني، وتقديم التهنئة للسلطان قابوس بن سعيد وللشعب العماني، وقال إنهم أرادوا تقديم رسالة مفادها "خليجنا واحد، وشعبنا واحد، ودمنا واحد، ومصيرنا واحد"، وهذه هي مشاركة ورسالة متميزة من جميع أبناء وفرق تسلق الجبال في دول مجلس التعاون الخليجي في هذا المحفل الجميل.


كما قال المعمري إنني أستغل هذه الفرصة لأوجه الدعوة لإخواننا العمانيين ولأبناء الوطن العربي لمشاركتنا احتفالنا باليوم الوطني الـ46 لدولة الإمارات العربية المتحدة، والذي سيكون بيوم الـ2 من ديسمبر المقبل في إمارة الفجيرة، حيث ستكون هناك احتفالية عالمية، تحت شعار: "كلنا خليفة"، وستتضمن هذه الاحتفالية الدخول في موسوعة جينيس العالمية للأرقام القياسية بأكبر خريطة في العالم، والتي ستكون لدولة الإمارات العربية المتحدة.


وعن مسيرة اليوم قال المغامر العالمي ورئيس فريق هايكنج الإمارات: كان متميزا بمساره، خاصة أنه في العاصمة مسقط وامتد لمسافة 5 كيلومترات، وقد تضمن طبيعة جبلية متنوعة، كما تضمن الجزء الثاني منه في شوارع مسقط خاصة السوق القديمة ثم كورنيش مطرح، حيث ساحل عمان الجميل، وكان مسارا سهلا وآمنا.

أما رئيس فريق "هايكنج عمان" الدكتور جمعة التشكيلي فتحدث عن المسيرة الوطنية العُمانية اليوم، فقال: بلغ عدد المشاركين فيه حوالي 160 مشاركا ومشاركة، يمثلون فرق الهايكنج من كل مجلس التعاون الخليجي إضافة إلى مصر وتونس والمغرب والعراق، وبمشاركة عالمية من دولتي النرويج وسلوفاكيا.

وأكد التشكيلي أن المسيرة بلغت مسافته 5 كيلومترات، منطلقة في تمام الـ7 صباحا من حديقة الريام مرورا بمسير جبلي يُبين ما تزخر به السلطنة من طبيعة جبلية متنوعة، كما مرت المسيرة بسوق مطرح من الداخل، ليرى المغامرون من جميع تلك الدول جانبا من التراث العُماني الفريد، ويشتمون عبق البخور واللبان، ثم العودة إلى كورنيش مطرح للاستمتاع بمنظر الكورنيش الرائع والسفن العمانية التقليدية وقلعة مطرح وبعض المعالم التراثية، وقد انطلقت المسيرة من الساعة الـ7 وكانت العودة وبلوغ نقطة النهاية عند الساعة التاسعة والنصف.


وأوضح رئيس فريق هايكنج عمان قائلا إن الفعالية عبارة عن تجمع لمحبي رياضة الهايكنج من أبناء السلطنة والخليج وغيرهم من دول أخرى، للقيام بمسير جبلي بصعود جبل ريام والمسير بين المنازل والصعود الجبلي والاستمتاع بالمناظر التي تعكس ماضي الأجداد والنزول إلى الجهة الأخرى لسوق مطرح، ومن بعدها الاستمرار إلى بوابة سوق مطرح الداخلية، ومشاهدة الفرق الشعبية ومن ثم دخول سوق مطرح والاستمتاع بالمعمار الحضاري والتراثي للسوق القديمة، التي تعتبر معبر القوافل التجارية قديماً للتجارة والسياحة العمانية، بعدها الوصول إلى الطريق البحري بمطرح، ومواصلة المشي باتجاه بوابة مسقط بمشاركة مجموعة من الدراجات النارية، حتى خط النهاية والوصول إلى حديقة الريام من الناحية الأخرى.


وعن الهدف من الفعالية قال: هو احتفال وطني من الطراز الأول، إذ أنه فعالية لرفع أسمى آيات التهاني والتبريكات للسلطان قابوس بن سعيد، كما أنه للفت الأنظار إلى الطبيعة الجميلة التي حبى الله بها السلطنة، وكذلك التعريف بأحد أشهر الأسواق التقليدية في السلطنة وهو (سوق مطرح)، وإظهار الأهمية السياحية للمنطقة بما تتمتع به من مقومات استثنائية تجمع بين التراث والبحر والجبال. والتوعية بأهمية رياضة المشي.

وأكد التشكيلي أن المسيرة تنوعت فيه المشاركة ما بين الرجال والنساء والشباب والشياب والأطفال، ومع هذا مر بسلام دون حوث أي إشكاليات أو أزمات، وأن الجميع أكملوا المسير رغم تنوع وصعوبة تضاريسه، التي ارتفعت في بعض المناطق لتصل إلى مئات الأمتار، ولم تسجل حالة عانت من إشكالية صحية أو عدم استكمال المسيرة.

تعليقات