سياسة

فلسطين تطالب بحماية دولية لشعبها ضد العدوان الإسرائيلي

الأحد 2019.1.27 12:42 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 245قراءة
  • 0 تعليق
جنود جيش الاحتلال الإسرائيلي - أرشيفية

جنود جيش الاحتلال الإسرائيلي - أرشيفية

جددت الحكومة الفلسطينية، السبت، مطالبة المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته وتوفير حماية دولية لشعبنا العربي الفلسطيني الذي يتعرض لعدوان وظلم الاحتلال الإسرائيلي. 

وحمل يوسف المحمود، المتحدث الرسمي باسم الحكومة، في بيان،  الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية عن دوامة التوتر والعنف التي تزج بها وعن دماء شهداء وجرحى شعبنا الذين يطالهم رصاص قوات الاحتلال وانفلات المستوطنين الذي كان آخره الهجوم تحت حماية قوات الاحتلال على قرية المغير شمال شرق رام الله، وأدى لاستشهاد حمدي نعسان وإصابة 30 بجروح.

وشدد على أن "حملة التصعيد الاحتلالية تأتي ضمن سياسة العدوان والبطش الإسرائيلي المتأصل، وضمن سباق الانتخابات الإسرائيلية التي عادة ما تغرق بالدم الفلسطيني".

وأكد أن التحريض، والصمت الدولي والدعم الأمريكي، هو الذي يشجع الاحتلال الإسرائيلي على تنفيذ سياسته العدوانية ضد أبناء شعبنا. 

ومن جانبها أدانت وزارة الخارجية الفلسطينية الهجوم الذي ارتكبته قوات الاحتلال الإسرائيلي ضد أبناء الشعب الفلسطيني في قرية المغير شمال شرق رام الله، واعتبرتها امتدادا للحرب المفتوحة التي يشنها الاحتلال وأذرعه المختلفة على الوجود الوطني والإنساني للشعب الفلسطيني على أرض وطنه.

وقالت إن هذا العدوان جزءا لا يتجزأ من عمليات التطهير العرقي والتهجير القسري ضد الشعب الفلسطيني. 

وقالت الوزارة في بيان "إنها إذ تُحمل الحكومة الإسرائيلية المسؤولية الكاملة والمباشرة عن هذه المجزرة فإنها تجدد تحذيرها من مغبة إقدام منظمات المستوطنين الإرهابية وبحماية جيش الاحتلال على ارتكاب المزيد من المجازر ضد أبناء شعبنا". 

وأكدت أن فشل المجتمع الدولي في توفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني يوفر الفرصة لقطعان المستوطنين ومنظماتهم الإرهابية للتمادي باعتداءاتهم الوحشية ضد الشعب الفلسطيني وأرضه ومقدساته وممتلكاته.

تعليقات