سياسة

رئيس وزراء اليابان: أتطلع لتعزيز الشراكة الاستراتيجية مع الإمارات

الأحد 2018.4.29 12:49 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 456قراءة
  • 0 تعليق
شينزو آبي رئيس الوزراء الياباني

شينزو آبي رئيس الوزراء الياباني

"أنا سعيد جداً بزيارة الإمارات للمرة الثالثة منذ نحو 5 سنوات".. بهذه الكلمات تحدث شينزو آبي عن جولته في منطقة الشرق الأوسط التي ستبدأ بزيارة دولة الإمارات العربية المتحدة.

وقال آبي، الذي يزور أيضا الأردن وإسرائيل وفلسطين، إنه يتطلع لتعزيز الشراكة الاستراتيجية مع الإمارات.

زيارة الإمارات

وفي معرض حديثه عن زيارته إلى الإمارات، تطرق رئيس الوزراء الياباني إلى العلاقات الاقتصادية بين البلدين، قائلاً: "بالنسبة للإمارات العربية المتحدة، فإن اليابان قامت في فبراير/ شباط الماضي بتجديد نطاق الامتياز، في حقول نفط بحرية بأبوظبي، علماً بأن الاتفاقية الأصلية مضى على توقيعها أكثر من 40 عاماً".


وتابع: "خلال زيارتي هذه المرة، أتطلع إلى تعزيز الشراكة الاستراتيجية في مختلف المجالات مع الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي (نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة)، وذلك ليس فقط في مجالات الموارد النفطية، بل أيضاً في مجال الطاقة المتجددة والتعاون الدفاعي والتعليم وتنمية الفضاء".


حديث رئيس الوزراء الياباني عن الإمارات، جاء في معرض إجاباته عن أسئلة أرسلت بالبريد الإلكتروني لصحيفة «الشرق الأوسط»، إذ قال إن جولته للمنطقة تكتسب أهميتها من منطلق أن "استقرارها مهمّ للغاية بالنسبة لليابان"، مشيراً إلى أن موارد الطاقة، التي توفرها المنطقة هي أساس ازدهار العالم، وتتمتع بلاده بمزاياها كذلك.

وعما يتعلق بأهمية وأبعاد زيارته إلى الإمارات والأردن وإسرائيل وفلسطين والنتائج المتوقعة، قال: "أنا سعيد جداً بزيارة الإمارات للمرة الثالثة منذ نحو 5 سنوات، والأردن وإسرائيل وفلسطين للمرة الثانية منذ نحو 3 سنوات"، لتعزيز الدور الياباني وتحقيق المصالح المشتركة والاستقرار بالمنطقة.


وقال رئيس الوزراء الياباني: "منذ تولي المنصب، قمت بزيارة 11 دولة عربية وإقليمياً، وذلك ضمن 6 جولات للمنطقة، وكنت أهدف إلى بناء علاقة شاملة مع الدول العربية في مختلف مجالات السياسة والاقتصاد والأمن والثقافة والمجتمع".

واعتبر أن "الإمكانيات لتنمية العلاقات بين اليابان ودول الشرق الأوسط تمتد بلا حدود. نود المضي قدما معاً نحو مستقبل مشرق".

ورأى أن "العلاقات الاقتصادية بين اليابان ومنطقة الشرق الأوسط لا تقتصر على مجال الطاقة. ففي هذه الزيارة، يرافقني رؤساء رجال الأعمال من الشركات اليابانية الكبرى في المجالات التجارية والمالية والبنية التحتية والصناعة، بالإضافة إلى مجال الطاقة".

وتوقع أن "هذه الزيارة ستزيد اهتمام الشركات اليابانية في كل من هذه الدول، وستوسع استثماراتها ومشروعاتها هناك، وستصبح الزيارة حجر الأساس تجاه مزيد من تعزيز العلاقات بين اليابان والشرق الأوسط".

موقف اليابان من سوريا وفلسطين

وكشف رئيس الوزراء الياباني عن موقف بلاده بشأن الأزمة السورية والقضية الفلسطينية، قائلاً: "يؤسفني أن الحرب الأهلية في سوريا مستمرة وأن عدداً كبيراً من السوريين يعانون الحياة المفزعة كاللاجئين والمشردين".


ودعا في معرض حديثه عن سوريا إلى "وقف فوري لإطلاق النار ووصول المساعدات الإنسانية"، مؤكدا أن "استخدام الأسلحة الكيماوية في سوريا أصبح محط الأنظار، وتعتبر اليابان أن استخدام الأسلحة الكيماوية هو عمل شنيع وغير مقبول تحت أي ظرف من الظروف".

وعن القضية الفلسطينية، أكد حرص بلاده على مواصلة العمل على كلا الجانبين على مختلف المستويات لتحقيق حل الدولتين، الذي يمكّن إسرائيل وفلسطين من التعايش السلمي، والالتزام ببناء الثقة بينهما، حسب تعبيره.

تعليقات