اقتصاد

قطر في الإعلام.. الاقتراض واللجوء للودائع بحثا عن السيولة

الجمعة 2019.1.4 09:56 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 243قراءة
  • 0 تعليق
قطر في الإعلام.. الاقتراض واللجوء للودائع بحثا عن السيولة

قطر في الإعلام.. الاقتراض واللجوء للودائع بحثا عن السيولة

كثفت الحكومة القطرية من عمليات الاقتراض بحثا عن السيولة المالية، حيث أصدر مصرف قطر المركزي أدوات دين جديدة، أمس الخميس، بقيمة إجمالية 500 مليون ريال (137.4 مليون دولار).

وقال المصرف، في بيان، إنه أصدر أذون خزانة لآجال 3 و6 و9 أشهر، تتوزع بواقع 300 مليون ريال (82.5 مليون دولار)، لأجل 3 أشهر بسعر فائدة 2.36%، و100 مليون ريال (27.5 مليون دولار) لأجل 6 أشهر بسعر فائدة 2.43%، والمبلغ ذاته لأجل 9 أشهر بسعر فائدة 2.72%.

وقدرت بيانات صدرت، أول أمس الأربعاء، عن مصرف قطر المركزي، إجمالي مستحقات البنوك التجارية في قطر لدى حكومة الدوحة بنحو 306.6 مليار ريال (84.2 مليار دولار) حتى نهاية نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

وكان إجمالي القروض والتمويلات ومطالبات البنوك على القطاعين العام والخاص في قطر، بلغ حتى نهاية أكتوبر/تشرين الأول 710 مليارات ريال (195 مليار دولار).

وفي مارس/آذار الماضي، قال صندوق النقد الدولي، في بيان له حول قطر، إن نحو 40 مليار دولار تخارجت من بنوك قطر بفعل المقاطعة.

كانت السعودية والإمارات والبحرين ومصر، قطعت في يونيو/حزيران 2017 العلاقات الدبلوماسية وخطوط النقل مع قطر بسبب دعم الدوحة للإرهاب.

وفي السياق ذاته، فقدت ودائع القطاع العام في قطر نحو 13.2 مليار ريال (3.62 مليارات دولار) في أكتوبر/ تشرين أول الماضي، مقارنة مع سبتمبر/أيلول السابق له، وفقاً لما أعلنه مصرف قطر المركزي، أمس الخميس.

وكأحد نتائج المقاطعة، تعيش شركة قطر للحديد والصلب "قطر ستيل" فترة تعد هي الأسوأ خلال الألفية الجديدة، نتيجة تآكل أرباحها وارتفاع التكاليف بالتزامن مع هبوط مبيعاتها، إثر فقدانها أسواق التصدير الرئيسية بمنطقة الخليج العربي.

وتلجأ الآن الدوحة لسلاح فرض رسوم على واردات الحديد من خلال دراسة مشروع قانون جديد يهدف إلى تمكين قطر ستيل من تسويق مخزونها الراكد في السوق المحلية بعد فشلها في منافسة الحديد المستورد.

وتكشف أحدث البيانات المالية لشركة قطر ستيل عن الوضع الصعب الذي تمر به، إذ أشار تقريرها السنوي لعام 2017 إلى انخفاض أرباحها إلى 659 مليون ريال (181 مليون دولار) مقارنة بـ1.074 مليار ريال (295 مليون دولار) في 2016.

وبينما تحاول الدوحة استعادة توازنها الاقتصادي، جاءت أنباء فتح الحكومة الباكستانية تحقيقاً في صفقة استيراد الغاز القطري المشبوهة، لتمثل ضربة جديدة لاقتصاد قطر المختل، خاصة أن التحقيقات قد تنتهي إلى إلغاء الصفقة أو تجميدها، وفقاً لما نشرته صحيفة "نيكي آشيان ريفيو" اليابانية الناطقة بالإنجليزية، يوم السبت الماضي، وهو ما يعني فقدان الدوحة أحد أهم مصادر تمويلها المتمثلة في تصدير الغاز المسال.

قطر في الإعلام.. الاقتراض واللجوء للودائع بحثا عن السيولة

تعليقات