سياسة

مقاطعة ليبيا لبطولة رياضية بالدوحة لطمة جديدة لإرهاب الحمدين

الإثنين 2018.10.29 07:24 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 140قراءة
  • 0 تعليق
المليشيات المدعومة من قطر تعيث فسادا في ليبيا

المليشيات المدعومة من قطر تعيث فسادا في ليبيا

جاء قرار الاتحاد الليبي للرماية مقاطعة البطولة العربية الـ14 التي ستقام في الدوحة، في الفترة ما بين 15-24 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل، متوقعا، في ظل لعنة الدم التي لا تزال تطارد النظام القطري الحاكم، نتيجة تدخلاته التخريبية في ليبيا.

رئيس الاتحاد الليبي للرماية عادل إبراهيم قريش، عبّر ،خلال بيان له اطلعت عليه "العين الإخبارية"، عن رفضه المشاركة في البطولة بسبب دعم وتمويل قطر للإرهاب، ما أدى لتدهور الوضع الأمنى والاقتصادي في بلاده.


عدد من الخبراء والمحللين السياسيين في الشأن الليبي حذروا من استمرار قطر في دعم الإرهاب والعصابات الإجرامية في ليبيا ماديا عبر المليشيات الموالية لها، كما يعمل النظام القطري الحاكم على نهب ثروات ليبيا بواسطة عناصره المنتشرة في عدد من المدن الليبية.

يقول المحلل السياسي الليبي عيسى رشوان، في تصريح خاص لـ"العين الإخبارية"، إن قطر تقف وراء دعم الإرهاب في ليبيا، وأنها وراء الخراب الذى لحق بالكثير من القطاعات الحيوية والسيادية في الدولة الليبية، كما أنها ضالعة بشكل كبير في نهب ثروات الشعب الليبي وخصوصا الغاز والنفط.

بدوره، أكد رئيس اتحاد الرماية الليبي أن النظام القطري يراهن هذه الأيام على طي صفحة دعمه للإرهاب بفعل النسيان أو القيام بأدوار أخرى لجذب الأنظار إليه وتغيير الصورة الذهنية عنه, وهو ما كان إذ هداه مستشاروه إلى الرجوع من بوابة الرياضة، باعتبارها الأشهر والأقدر على لفت الأنظار وإشغال الناس عن بشاعة جرائم النظام القطري.


وعن نهب قطر لثروات الشعب الليبي، أكد عثمان بركة المحلل السياسي الليبي، في تصريحات خاصة لـ"العين الإخبارية"، أن قطر تنهب ثروات ليبيا بواسطة عناصرها المسلحة المدعومة من "تنظيم الحمدين"، مشددا على أن التدخل القطري في ليبيا ودعم الدوحة للجماعات الإرهابية، أهم أسباب فشل الدولة الليبية حتى الآن في الوصول لحل أزماتها السياسية والاقتصادية والأمنية.

وبدأ دور الجماعات والمليشيات المسلحة الليبية المدعومة من قطر ينشط عام 2014، مع تشكيل الكتائب المسلحة لدعم أطراف سياسية ليبية، لا سيما جماعة الإخوان الإرهابية التي استخدمت هذه الكتائب في تصفية الخصوم السياسيين وتنفيذ أجندات أجنبية مشبوهة.

الدكتور محمد عامر العباني النائب السابق بالبرلمان الليبي، أكد من جانبه على خطورة استمرار الدوحة في دعم الإرهابيين في ليبيا، والعمل على نهب ثروات الشعب الليبي عبر أجسام سياسية فاسدة وعناصر إرهابية مسلحة.

وأضاف العباني لـ"العين الإخبارية"، أن قطر استطاعت، خلال الفترة الأخيرة، إحكام سيطرتها على الوضع الأمني والاقتصادي في ليبيا عبر تلك العناصر الممولة من نظامها الحاكم، متهما المجلس الرئاسي الليبي بقيادة فائز السراج برعاية الإرهاب الممول من الدوحة، من أجل الحفاظ على منصبه والاستمرار فيه مقابل تنفيذ أجندة تنظيم الحمدين الإرهابي.

تعليقات