اقتصاد

صندوق قطر السيادي يبيع 3 فنادق أوروبية.. الأزمة تتفاقم

الثلاثاء 2018.5.1 03:18 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 367قراءة
  • 0 تعليق
قطر تسعى لتخفيف تأثير المقاطعة الاقتصادية ببيع أصولها

قطر تسعى لتخفيف تأثير المقاطعة الاقتصادية ببيع أصولها

صندوق قطر السيادي يواصل التخلص من أصوله الأجنبية بالخارج في محاولة للتخفيف من تداعيات المقاطعة الدبلوماسية التي كبدت اقتصاد الدوحة خسائر بمليارات الدولارات خلال الأشهر الماضية. 

وفي تقرير نشرته وكالة "بلومبرج" الأمريكية، قالت إن هيئة الاستثمار القطرية تدرس بيع 3 فنادق أوروبية تديرها شركة إنتركونتيننتال، نقلا عن مصادر مطلعة على الأمر.

وأشارت إلى أن الصندوق القطري لم يعيّن بعد وسطاء لبيع محتمل لممتلكات في كل من كان وأمستردام وفرانكفورت، وفقا للمصادر التي طلبت عدم الكشف عن هويتها لأن المحادثات سرية، والقرار النهائي بشأن البيع لم يتخذ.

وكانت هيئة قطر للاستثمار، التي تمتلك أصولا تبلغ قيمتها نحو 320 مليار دولار، اشترت الفنادق عام 2014 في إطار حملة أوسع للاستحواذ على الفنادق الفاخرة.

ولفتت الوكالة إلى أن الدولة الخليجية الصغيرة كانت تعتمد على صندوق ثرواتها على خلال الاثنى عشر شهرا الماضية للمساعدة في تجنب التأثير السلبي للمقاطعة الدبلوماسية والاقتصادية التي يفرضها رباعي مكافحة الإرهاب السعودية والإمارات ومصر والبحرين منذ يونيو/حزيران الماضي.

وتمتلك "كتارا للضيافة"، ذراع الصندوق التي تملك وتدير وتطور مجموعة من الفنادق والمنتجعات الفاخرة عالميا عددا من الفنادق الأخرى في أوروبا، وفقا لموقعها على الإنترنت.

وفي 20 مارس/آذار الماضي أعلن الصندوق القطري أنه يسعى لجمع 665 مليون دولار لبيع حصصه في شركة متاجر التجزئة في هونج كونج "لايف ستايل إنترناشيونال هولدينجز ليمتد" وفرعها في الصين.

وفي الشهر نفسه، باع الصندوق القطري حصة تبلغ قيمتها نحو 640 مليون دولار في شركة "فيوليا" الفرنسية لمرافق المياه، بعد أن باع أسهما بقيمة 417 مليون دولار في شركة تيفاني للمجوهرات الفاخرة في سبتمبر/أيلول، كما خفض حصته المباشرة في مصرف "كريدي سويس" إلى 4.94% في أغسطس/آب، وفقا لمعهد صندوق الثروة السيادية.

تعليقات