رياضة

إسبانيا تبتسم مجددا

الأربعاء 2018.9.12 12:27 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 349قراءة
  • 0 تعليق
ألفريدو ريلانو

كنا في الدقيقة 23، منتصف الشوط الأول للقاء إسبانيا وكرواتيا، ولم تكن المباراة قد انحرفت تماماً في الاتجاه الإسباني.

إن انتصارا في ويمبلي ثم مهرجان أهداف ضد كرواتيا، منتخبان تأهلا لنصف نهائي كأس العالم، لهي ردة فعل قوية على الفوضى الرهيبة التي عانينا منها بعد كأس العالم في روسيا من تغيير مدرب عشية أول لقاء في المونديال، كل هذا بات من الماضي الآن، الفريق يلعب بشكل جيد ويفوز

كانت كرواتيا تخلد للدفاع ولا تخرج للهجوم، ولكن عندما كانوا يهاجمون كنا نتشكك في قوة الدفاع الإسباني، ثقة زائدة بالكرة وبدونها.

مرر سيرخيو راموس عرضية متقنة لكارفاخال (مشهد سنكون في حاجة لتخليده يوماً ما)، حول الظهير الأيمن الكرة لساؤول، اللاعب القادم من إلتشي، وأنهى الهجمة برأسية مبهرة.

حسم ساؤول الهجمة، وسجلنا هدفين إضافيين قبل نهاية الشوط الأول لننهي اللقاء تماماً.

بحسب الهندسة الإقليدية فإن نقطتين يوضحان الخط، وها هنا نقطتان يوضحان كل شيء، هناك خط تصاعدي كما يحدث في البورصة.

لقد عادت إسبانيا للعب كرتها الجميلة، أقل جودة عن ذي قبل، ولكن بشراسة أكبر ورغبة أمام المرمى.

مقارنة بالتشكيل الذي لعب أمام إنجلترا في ويمبلي، كان هناك 3 تغييرات، ماركو أسينسيو وسيبايوس وجايا بدلاً من أسباس وتياجو وماركوس ألونسو، ولقد أدوا الثلاثة بشكل رائع، ومن الجيد أن لويس إنريكي لم يجر تغييرات شاملة على التشكيلة.

إن خوض مباريات تنافسية أمر مفيد في حد ذاته، وليس مجموعة متوالية من الوديات، والتي تغرينا باستخدام القائمة كلها، لقد شاهدنا إسبانيا وأحببناها.

يستحق لويس إنريكي أن يأخذ جولة من التصفيق والإشادة، لقد نجح في عدة أيام أن يخلق فريقاً جديداً مختلفا وفعالا ومرنا وخطيرا هجومياً.

لقد اعتمد على عدد كبير من القائمة الماضية مع إدخال عناصر جديدة لم تكن ضمن الخطط السابقة، لقد كان ساؤول هو أكثر الوجوه الحديثة ظهوراً وتألقاً ثم رودريجو وأسينسيو وسيبايوس.

إن انتصارا في ويمبلي ثم مهرجان أهداف ضد كرواتيا، منتخبان تأهلا لنصف نهائي كأس العالم، لهي ردة فعل قوية على الفوضى الرهيبة التي عانينا منها بعد كأس العالم في روسيا من تغيير مدرب عشية أول لقاء في المونديال، كل هذا بات من الماضي الآن، الفريق يلعب بشكل جيد ويفوز.

هذا الفريق يلعب بشكل جيد ويفوز ويمثلنا. بالضبط ما يطلبه المشجعون من منتخبهم الوطني. وإلتشي شهدت على ذلك.

نقلاً عن صحيفة "آس" الإسبانية

الآراء والمعلومات الواردة في مقالات الرأي تعبر عن وجهة نظر الكاتب ولا تعكس توجّه الصحيفة.

الآراء والمعلومات الواردة في مقالات الرأي تعبر عن وجهة نظر الكاتب ولا تعكس توجّه الصحيفة
تعليقات