سياسة

التمثيل بجثة مقاتلة في عفرين يثير غضب الأكراد

الجمعة 2018.2.2 07:32 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 1775قراءة
  • 0 تعليق
طفلة كردية تشير بعلامات النصر - رويترز

طفلة كردية تشير بعلامات النصر - رويترز

أثار شريط فيديو تم تداوله على نطاق واسع على مواقع التواصل الاجتماعي غضباً بين الأكراد، حيث يَظهر مسلحون يمثلون بجثة المقاتلة بارين كوباني.

واتهم المرصد السوري لحقوق الإنسان وقياديون أكراد مقاتلي الفصائل المشاركة في الهجوم التركي على منطقة عفرين في شمال سوريا بالعملية وتصوير الفيلم الذي نشره المرصد، أمس الخميس.


ويظهر في المقطع الأول من الفيديو نحو 10 مقاتلين بعضهم مسلح حول جثة مقاتلة ممددة على الأرض، مرتدية بنطالا أزرق وجعبة عسكرية، ويقول أحدهم إنها من "الغنائم"، فيما يدوس اثنان منهم على الأقل على صدرها.

وفي المقطع الثاني، تظهر المقاتلة بعد تجريدها في الجزء الأعلى من جسدها من ملابسها وتشويه جثتها، إلى جانب غصن من الزيتون.

وقال رامي عبدالرحمن، مدير المرصد، إن "مقاتلاً من الفصائل السورية المشاركة مع القوات التركية في عملية غصن الزيتون أرسل الفيديو للمرصد".

ونقل عبدالرحمن عن المقاتل بأنه تم "تصوير الجثة والتمثيل بها الثلاثاء بعد العثور عليها في قرية قرنة في ناحية بلبلة في منطقة عفرين"، حيث تدور منذ مطلع الأسبوع معارك عنيفة بين القوات المشاركة في الهجوم التركي المسمى عملية "غصن الزيتون" والوحدات الكردية.

من جهته، قال المتحدث باسم قوات سوريا الديمقراطية مصطفى بالي، في تعليق نشره على حسابه على موقع فيسبوك "بارين كوباني.. تذكروا هذا الاسم"، مضيفا "تخيلوا وحشية وهمجية هؤلاء الغزاة مع جثث فتياتنا، فكيف سيكون تصرفهم معنا لو وقعنا أحياء في قبضتهم؟".


ونشرت مجموعات القوات الكردية وقوات سوريا الديمقراطية المخصصة للتواصل مع وسائل الإعلام على تطبيق واتساب مقاطع الفيديو، وقالت إنها تعود لبارين كوباني "المقاتلة التي تم التمثيل بجثتها من قبل الإرهابيين المتحالفين مع الدولة التركية العضوة في حلف شمال الأطلسي".

ووصفت الإدارة الذاتية لإقليم الجزيرة في الحسكة، في بيان، بـ"سفاحي داعش والنصرة المنضوين تحت القيادة التركية"، وبـ"الفاشيين المتوحشين"، وحملت "الحكومة التركية مسؤولية العمل الشنيع" الذي "لا يمكن لبشر تصور بشاعته".

وتعد وحدات حماية المرأة التي قاتلت بارين في صفوفها شريكاً رئيسياً لوحدات حماية الشعب في القتال على الجبهات، لا سيما في مواجهة تنظيم داعش الإرهابي في سوريا.

تعليقات