سياسة

عقوبات أوروبية بحق ضباط كبار في ميانمار بسبب الروهينجا

الثلاثاء 2018.6.26 01:26 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 268قراءة
  • 0 تعليق
نزوح جماعي لعائلات من الروهينجا في ميانمار - أرشيفية

نزوح جماعي لعائلات من الروهينجا في ميانمار - أرشيفية

فرض الاتحاد الأوروبي عقوبات على 7 مسؤولين عسكريين كبار من ميانمار بينهم القائد المسؤول عن عملية يشتبه بأنها دفعت أكثر من 700 ألف من مسلمي الروهينجا للفرار إلى بنجلاديش.

وفي غضون ساعات من إعلان الاتحاد الأوروبي العقوبات، قال جيش ميانمار إن أحد القادة العسكريين الذين تشملهم العقوبات أقيل أمس الإثنين فيما ترك آخر الجيش الشهر الماضي بعد أن تقرر نقله.

وتقضي العقوبات بتجميد أصول المسؤولين السبعة ومنعهم من السفر لدول الاتحاد الأوروبي بعدما مدد التكتل حظرا للأسلحة وقرر وقف أي تدريب أو تعاون مع جيش ميانمار.

وتمثل العقوبات تحولا في دبلوماسية الاتحاد الأوروبي الذي كان قد علق قيودا فرضها على ميانمار عام 2012 دعما لتحولها الجزئي إلى الحكم الديمقراطي في السنوات القليلة الماضية.

وتأزمت العلاقات بين الطرفين بسبب حملة ميانمار على الروهينجا بولاية راخين في شمال غرب البلاد، وهي حملة شجبتها الأمم المتحدة ووصفتها بأنها "تطهير عرقي".

وأحد الجنرالات الذين فرض الاتحاد الأوروبي عقوبات عليهم هو الميجر جنرال مونج مونج سوي الذي كانت الولايات المتحدة قد فرضت عقوبات عليه في ديسمبر/كانون الأول.

 وكان قد تقرر نقله من منصبه أواخر العام الماضي بعدما كان قائد القيادة الغربية في راخين حيث يشن جيش ميانمار هجومه المضاد العنيف.

وقال الاتحاد الأوروبي في بيان "إنه مسؤول عن الفظائع وانتهاكات حقوق الإنسان الجسيمة التي ارتكبتها القيادة الغربية مع السكان الروهينجا في ولاية راخين خلال هذه الفترة". 


تعليقات