ثقافة

حاكم أم القيوين: كتاب "قصتي" من سجلات العمل الوطني لقائد استثنائي

الأحد 2019.1.13 01:48 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 100قراءة
  • 0 تعليق
الشيخ سعود بن راشد المعلا عضو المجلس الأعلى حاكم أم القيوين

الشيخ سعود بن راشد المعلا عضو المجلس الأعلى حاكم أم القيوين

وجّه الشيخ سعود بن راشد المعلا، عضو المجلس الأعلى حاكم أم القيوين، شكره وامتنانه إلى أخيه الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، بمناسبة تسلم نسخة من كتاب "قصتي"، الذي وصفه بأنه فصل من فصول حياة وممارسات وذاكرة الشيخ محمد بن راشد، وسجل من سجلات العمل الوطني التي وثقها لتكون مرجعاً للأجيال والباحثين، ومنهاجاً واقعياً لمسيرة حافلة بالخير والعطاء لقائد استثنائي وملهم لوطنه.

وأكد الشيخ سعود بن راشد المعلا أن مسيرة الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم تحمل تاريخاً حافلاً بالنجاحات واجتياز الصعوبات، وتوثق مسيرة الوطن. 

وأشار الشيخ سعود بن راشد المعلا إلى أن ذاكرة التاريخ الإماراتي تحفل منذ القدم بالعديد من الوقائع التاريخية الخالدة، وقادة الوطن، وعلى رأسهم المغفور لهما الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان والشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، حين حملا مسؤولية وطنيه كبيرة، تمخضت عنها وحدة الكلمة والهدف، وأعلنا مع إخوانهم وحدة الوطن، ووضعا منهاجاً للعمل الوطني لكل فترة زمنية من عمر دولة الإمارات. 

وأضاف: "قادتنا استلهموا من رؤى وأهداف المؤسسين برنامجاً وطنياً توارثته قيادتنا الرشيدة، واستمدت منه أجيالنا مفاهيم العمل الوطني، والنماذج القيادية، والتخطيط الاستراتيجي، والإبداع والتفرد في الإنجاز وفق المعايير العالمية، وغرس الروح الوطنية في الأجيال الشابة، ليكونوا العنصر الفعال في البناء، والجندي الباسل في الذود عن حياض الوطن وإنجازاته". 

وقال حاكم أم القيوين إن قيادة الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم أصبحت نموذجاً عالمياً استحضر فيه الرؤى المستقبلية والهمم العالية واستشراف المستقبل، حتى أصبح القائد الحاضر في جميع ميادين العمل الوطني والحضاري والإنساني والثقافي والعلمي، والتخطيط وتطوير البنى التحتية، والانطلاق للفضاء الخارجي، وبناء الأجيال الشابة وتطوير القيادات.

تعليقات