مجتمع

أول مدرسة في السعودية لتعليم النساء القيادة

الأحد 2017.10.1 01:26 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 1015قراءة
  • 0 تعليق
جامعة سعودية تؤسس مدرسة لتعليم النساء القيادة

جامعة سعودية تؤسس مدرسة لتعليم النساء القيادة

أعلنت جامعة سعودية كبيرة عزمها على فتح مدرسة لتعليم النساء قيادة السيارة في المملكة، بعد الأمر الملكي الذي سمح لهن بذلك اعتباراً من حزيران/يونيو 2018. 

وقالت جامعة الأميرة نورة بنت عبد الرحمن، التي تعتبر أكبر جامعة للنساء في العالم، السبت، في تغريده على حسابها الرسمي على موقع تويتر "تستعد جامعة الأميرة نورة لإنشاء مدرسة لتعليم القيادة بالتعاون مع الجهات المختصة".

ويعد هذا الإعلان الأول من نوعه بعد صدور أمر ملكي من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز بالسماح للمرأة بقيادة السيارة في المملكة. والذي سيدخل حيز التنفيذ في يونيو/حزيران المقبل.

وجامعة الأميرة نورة مؤسسة تعليمية كبيرة تتلقى التعليم فيها أكثر من 60 ألف طالبة في 34 كلية في العاصمة السعودية الرياض، ومدن مجاورة.

ومن المتوقع أن يسهم السماح للنساء بقيادة السيارات، في زيادة مبيعات السيارات خصوصاً في الأشهر المقبلة، قبيل بدء فرض الضريبة على القيمة المضافة في السعودية ودول الخليج في أول يناير/كانون الثاني المقبل.

كان خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، قد أصدر أمراً ملكياً باعتماد تطبيق أحكام نظام المرور ولائحته التنفيذية، بما فيها إصدار رخص القيادة، على الذكور والإناث على حد سواء.

وأعلنت رابطة العالم الإسلامي تأييدها لقرار العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، بالسماح للمرأة باستصدار رخصة قيادة أسوة بالرجال في المملكة؛ وفقاً للضوابط الشرعية.

ويتوقع الخبراء أن هذا القرار كفيل بإعادة مليارات الريالات إلى الاقتصاد، وهي المهدرة على نفقات النقل التعليمي في جانب نقل المعلمات ونقل الطالبات، وكذلك تنقّل المرأة العاملة، بخلاف استقدام السائقين غير السعوديين، وتكاليف تشغيلهم المرتفعة وغيرها من المصروفات التي لن تلتزم بها العديد من بيئات العمل النسائية.

تعليقات