مجتمع

علماء يكتشفون جينا يصيب بالاكتئاب

السبت 2017.7.8 08:49 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 1307قراءة
  • 0 تعليق
اكتشاف جين مسبب للاكتئاب - أرشيفية

اكتشاف جين مسبب للاكتئاب - أرشيفية

اكتشف علماء جيناً في مركز المكافأة بالمخ يمكنه أن يصيب بالاكتئاب، ما يمثل بارقة أمل في التوصل لعلاج للمرض الذي يؤثر على أكثر من 300 مليون شخص سنوياً في جميع أنحاء العالم.

ومع تصاعد تلك المعدلات هناك تهافت عالمي لتقديم موارد للمرضى، بينما تجرى أبحاث سريعة لفهم المرض العقلي، حيث وجد باحثون بجامعة مريلاند مدرسة الطب جيناً في الفئران والبشر يمكنه إما زيادة القلق أو حماية الشخص من الضغط، تبعاً لمعدلاته، حسب صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

واكتشفوا أنه يمكنهم دفع الفئران للاكتئاب أو جعلها أكثر مرونة، عبر تغيير معدلات تعبير هذا الجين في أدمغتهم.

استندت الدراسة على بحث قديم أظهر علاقة بين هذا الجين والاكتئاب في الحصين، وهي منطقة في المخ المسؤولة عن المشاعر والذاكرة، وهي المحور الرئيسي لبحوث الاكتئاب.

وقالت ماري كاي لوبو، أستاذ مساعد في قسم التشريح وعلم الأعصاب وقائدة الدراسة الحديثة، إن النتائج التي توصلت إليها أظهرت أننا نحتاج إلى دراسة جميع المناطق في الدماغ التي تسهم في الشعور بالاكتئاب.

وأوضحت لوبو لـ"ديلي ميل أون لاين"، أنه "هناك كثير من المناطق في المخ التي تتأثر بالاكتئاب، وهذه الدراسة تظهر أننا نحتاج فعلا إلى الذهاب إلى هناك وفحص كل منطقة بشكل مختلف، لا يمكن التعامل مع المخ على أنه عضو واحد كامل".

وتابعت: "نأمل أن تساعدنا هذه الدراسة للتوصل إلى عوامل دوائية التي قد تغير معدلات هذا الجين لعلاج الناس من الاكتئاب".

ركزت الدراسة على جين يسمى "Slc6a15"، ولاحظت دكتور لوبو الجين لأول مرة خلال تحضير الدكتوراه في 2009، ورأت أنه أكثر شيوعاً بين بعض الخلايا العصبية في "دائرة مكافأة" المخ المسؤولة عن إطلاق هرمون الدوبامين خلال شرب الكحوليات، وتعاطي المخدرات أو تناول طعام جيد.

في عام 2011 نشر باحث ألماني ورقة بحثية تظهر وجود صلة بين جين "Slc6a15" والاكتئاب.

وحلل فريق دكتور لوبو مجموعة من الفئران التي كانت عرضة للإجهاد، حيث وضعوهم في مواقع ذات ضغط عال، مثل مواجهة مجموعة كبيرة أو عنيفة من الفئران.

في هذه الموافق أصبحت الفئران خائفة ثم أظهرت أعراض الاكتئاب. بالنظر إلى فحوصات أدمغتهم وجد أن هذه الفئران الصغيرة اختبرت نقلا في معدلات جين "Slc6a15"، في مركز مكافاة المخ.

ومع ذلك، عندما قام الباحثون كيميائياً بزيادة مستويات الجين أصبحت هذه الفئران أكثر مرونة وأقل اكتئاباً.

ولتعزيز أبحاثهم حللت د."لوبو" أدمغة بشر متوفيين ممن كان لديهم تاريخ من الاكتئاب، ووجدوا انخفاض تعبير الجين في مركز المكافأة.

وقالت دكتور لوبو إن هناك حاجة إلى مزيد من البحث لتحليل كيف يعمل جين "Slc6a15"؛ للفهم بشكل أفضل لماذا تتغير معدلاته؟ وكيف يطورون علاجاً له؟

تعليقات