مجتمع

احذر.. قلة النوم تؤدي إلى تآكل المخ

الجمعة 2017.5.26 06:52 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 1820قراءة
  • 0 تعليق
25% من البريطانيين يعانون من قلة النوم

25% من البريطانيين يعانون من قلة النوم

نعرف جميعا ذلك الشعور بالدوار وتشتت الذهن الذي يمكن أن يسببه التعب، لدرجة أنه يمكن أن يجعل المهام الأكثر بساطة مستحيلة. حسنا، توصل بحث جديد إلى أنه ربما يكون السبب في هذا هو أن الحرمان المزمن من النوم يدفع المخ إلى "أكل نفسه"، ما يتسبب في تلف لا يختلف عن الذي نراه في عقول المصابين بالزهايمر.

استخدم علماء في جامعة بوليتكنيك في إيطاليا برنامج مسح ضوئي لكتلة الوجه لتحليل مدى تأثير الافتقار إلى النوم على نشاط المخ عند فئران التجارب، وفقا لما نشره موقع نت دكتور البريطاني. وراقب العلماء استجابة خلايا معينة تعرف باسم الخلايا النجمية، عندما تم إبقاء الفئران مستيقظة لمدة 5 أيام متواصلة. وأظهرت النتائج أن الحرمان من النوم يؤدي إلى تلف المخ مع مرور الوقت.

وعلى الرغم من أن هذه يمكن أن تكون عملية مفيدة على المدى القصير، حيث يسمح للخلايا بطرد الأنقاض الضارة المحتملة في المخ، إلا أن الحرمان من النوم فترات طويلة يسبب عمل الخلايا حتى الإنهاك ما يمكن أن يؤدي إلى تدهور شبكات المخ الصحية.

يقول ميشيل بليسي، قائد فريق البحث: "أظهرنا لأول مرة أن أجزاء من نقاط الاشتباك العصبي (البنيات التي تعمل لخلق إشارات المخ) يتم أكلها حرفيا من قبل الخلايا النجمية بسبب الحرمان من النوم". موضحا: "نعرف بالفعل أن نشاط خلايا ميكروجليال يكون معلقا في حالات الزهايمر، وأشكال أخرى من التنكس العصبي".

وتشير هذه النتائج إلى سبب كون الأشخاص الذين يعانون من مشكلات في النوم على المدى الطويل، أكثر عرضة للإصابة باضطرابات عصبية تشمل الخبل، على الرغم من أن هناك حاجة لمزيد من الأبحاث.

وذكر الموقع أن 25% من البريطانيين يعانون من قلة النوم. وأوضحت بعض المؤشرات التي تساعد في التعرف على ما إذا كنت محروما من النوم أو لا، أولها عدم التركيز، حيث أظهرت العديد من الدراسات أن الحرمان من النوم يمكن أن يؤثر على مستويات تركيزنا وإنتاجيتنا، ولهذا السبب بدأت كثير من الشركات في إنشاء أماكن مخصصة للقيلولة داخل مكاتبهم.

أما المؤشر الثاني هو النسيان بصورة مستمرة. والمؤشر الثالث على عدم الحصول على نوم كافٍ هو أننا عرضة أكثر للحوادث. ووفقا لمؤسسة النوم الوطنية تتأثر ردود أفعالنا وتفكيرنا العميق وتوازنا عندما لا نحصل على 7 ساعات نوم على الأقل، ما يجعلنا أكثر عرضة للمخاطر مثل حوادث السيارات.

والمؤشر الرابع هو تعكر المزاج، يمكن أن يجعلنا الإرهاق عابسين، لكن وفقا لمسح بريطاني حديث فإن الأشخاص الذين لا يحصلون على نوم كافٍ أكثر عرضة مرتين إلى المعاناة من تعكر المزاج والكآبة. فضلا عن قلة الرغبة الجنسية.

وأخيرا قال نت دكتور، إن الإصابة بالأمراض بشكل مستمر، هو المؤشر الخامس على الحرمان من النوم. وحسب كثير من الدراسات يؤدي النوم غير الجيد إلى انخفاض مستويات المناعة.

تعليقات