سياسة

قمة حدود الكوريتين.. هل ينوي مون تخفيف عقوبات بيونج يانج؟

الأربعاء 2018.3.7 11:15 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 283قراءة
  • 0 تعليق
رئيس كوريا الجنوبية مون جيه-إن - أرشيفية

رئيس كوريا الجنوبية مون جيه-إن - أرشيفية

قال رئيس كوريا الجنوبية مون جيه-إن، الأربعاء، إنه لا ينوي تخفيف العقوبات على كوريا الشمالية من أجل عقد قمة بين البلدين. 

جاء ذلك بحسب ما ورد في وكالة يونهاب الكورية الجنوبية للأنباء.

ومن المقرر أن يعقد مون اجتماع غداء مع زعماء الأحزاب البرلمانية في القصر الرئاسي، وفق وكالة أنباء رويترز.

في الوقت نفسه، يرى الرئيس الكوري الجنوبي أنه "من المبكر جدا التفاؤل" بشأن عرض بيونج يانج مناقشة نزع السلاح النووي مع الولايات المتحدة.

زعيم كوريا الشمالية لدى استقباله مبعوث سول

ووفق وكالة الأنباء الفرنسية، قال رئيس كوريا الجنوبية أمام مسؤولين سياسيين في حزبه: "ما زلنا في خط البداية"، وذلك بعد أن أبلغه موفدوه بعرض كيم جونج أون، زعيم كوريا الشمالية، عقب عودتهم من زيارة تاريخية إلى بيونج يانج.

كانت كوريا الشمالية قد أعلنت استعدادها للتخلي عن أسلحتها النووية في حال ضمان أمن نظامها.

وصرح بذلك مبعوث وفد سول، الثلاثاء، إثر لقائه الزعيم الكوري الشمالي، كيم جونج أون.

زعيم كوريا الشمالية يصافح مبعوث وفد سول

وذكر مستشار الأمن القومي في الجنوب، تشونج أوي يونج، أن "الشمال أعرب بوضوح عن رغبته في نزع السلاح النووي من شبه الجزيرة، وقال إنه لا مبرر لحيازة (برامج) نووية إذا زالت التهديدات بحق الشمال وتم ضمان أمن نظامه".

يشار إلى أن سول وبيونج يانج اتفقتا على فتح خط ساخن بين الرئيس الكوري الجنوبي والزعيم الكوري الشمالي، في مؤشر جديد على التهدئة في شبه الجزيرة الكورية.

وأوضح مستشار الأمن القومي في سول أن "الجنوب والشمال اتفقا على فتح خط مباشر بين الزعيمين لتخفيف التوتر العسكري وتعزيز التعاون، واتفقا على إجراء أول محادثة هاتفية قبل القمة الثالثة".

وأضاف أن البلدين اتفقا على عقد قمة على الحدود بينهما أواخر إبريل/نيسان في بانمونجوم، البلدة التي تم فيها توقيع الهدنة، وفق ما ذكرته وكالة الأنباء الفرنسية.


كان الزعيم الكوري الشمالي قد بحث مع وفد كوري جنوبي رفيع المستوى قام بزيارة تاريخية إلى الشمال، إمكانية عقد قمة مشتركة، بحسب ما أعلن البلدان، الثلاثاء.

والوفد الدبلوماسي الذي زار بيونج يانج، الإثنين، كان الأرفع مستوى الذي يجتاز المنطقة منزوعة السلاح منذ أكثر من 10 سنوات، وترأسه تشونج أوي-يونج، مستشار الأمن القومي للرئيس الكوري الجنوبي، وضم 10 أعضاء، في دليل جديد على التقارب الذي بدأ مع الألعاب الأولمبية في بيونج تشانج.

تعليقات